المنطقة الحرة

’أوتوموبيلي لامبورغيني‘أول شركة سيارات في العالم تُجري أبحاثاً علمية على مواد ألياف الكربون في ’محطّة الفضاء الدولية‘

التعاون مع ’معهد هيوستن للأبحاث المنهجية‘ (Houston Methodist Research Institute) لمدّة سنتين في مجال الأبحاث المكثَّفة يصل إلى نقطة تحوّل مهمّة

في يوم 1 نوفمبر، 2019 | بتوقيت 3:57 صباحًا

الإنجاز البارز لمصنّع السيارات الخارقة في ’محطّة الفضاء الدولية‘ يأتي بعد أسابيع قليلةعلى قيام رائد فضاء إماراتي برحلة إلى الفضاء ليكونأول عربي لتحقيق ذلك

سيتم اختبار خمس عيّنات من مواد مركَّبة ومطوَّرة بشكل خاص على مدى ستة أشهر في الفضاء

سوف تحقّق شركة السيارات الإيطالية’أوتوموبيلي لامبورغيني‘ (Automobili Lamborghini) إنجازاً آخراً هو الأول من نوعه أيضاً، حيث ستقوم بإجراء أبحاث مكثّفة على مواد مركّبات ألياف الكربون المتطوّرة في ’محطة الفضاء الدولية‘ (International Space Station – ISS)، وذلك عبر تعاون وثيق مع ’معهد هيوستن للأبحاث المنهجية‘ (Houston Methodist Research Institute). ويأتي هذا بعد أسبوعين فقط على قيام رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري برحلة إلى الفضاء ليصبح أول مواطن عربي يحقّق هذا الإنجاز التاريخي أيضاً.

ومن المقرّر أن يتم إطلاق صاروخ فضائي حديث نوع Northrop Grumman Antares من ’منشأة والوبس للطيران‘ (Wallops Flight Facility)في فيرجينيا الأمريكية بعد 2 نوفمبر إلى ’محطة الفضاء الدولية‘، وسيحمل معه سلسلة عيّنات من مواد المركّبات التي قامت بإنتاجها ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘،لتصبح بهذا أول مصنّع للسيارات يقومبأبحاث من هذا النوع في ’محطة الفضاء الدولية‘.

وتشكّل عملية الأطلاق جزءً من حملة اختبارات يرعاها ’المختبر الوطني الأمريكي‘التابع لـ’محطّة الفضاء الدولية‘ وتحت إشراف ’معهد هيوستن للأبحاث المنهجية‘، وهي تهدف لدراسة خمس مواد لمركّبات مختلفة أنتجتها ’لامبورغيني‘، إضافة لتحليل كيفية استجابتها تجاه الضغط الهائل الذي تفرضه البيئة الفضائية، وذلك للتعرّف على قابلية وطبيعية الاستخدامات المستقبلية في السيارات التي تصنّعها الشركة الرائدة الموجود مقرّها في سانتا أغاتا بولينييزي الإيطالية، وكذلكاستكشاف سبل الاستخدام في المجال الطبّي.

تأتي هذه المهمّة، التي تقدّم فيها ’لامبورغيني‘ تعاونها دون أي مقابل، بعد عامين على توقيع الاتفاقية بين ستيفانو دومينيكالي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘، وماورو فيراري، الذي كان يشغل حينها منصب الرئيس والمدير التنفيذي لمعهد الأبحاث والآن منصب رئيس ’مجلس الأبحاث الأوروبي‘ (European Research Council)، والتي تم عبرها إطلاق مشروع أبحاث مشترك بهدف دراسة التوافقية الحيوية للمواد المركّبة لتحديد إمكانية استخدامها في زراعة الأعضاء الاصطناعية، وكذلك في الأدوات المخصَّصة لتحت الجلد، بحيث تتم الاستفادة من خصائصها المحدَّدة من ناحية الوزن الخفيف، الشفافية الإشعاعية والتوافقية الإشعاعية.

سوف تتميّز الرحلة المنطلقة إلى’محطّة الفضاء الدولية‘بحملها لألوان العلم الإيطالي الثلاثة، حيث إن المساهمة الإيطالية لا تنحصر بشركة ’لامبورغيني‘ فقط، إذ هناك أيضاً الدكتور أليساندرو غراتوني، رئيس قسم الطب النانوي في ’معهد هيوستن للأبحاث المنهجية‘، ورائد الفضاء لوكا بارميتانو الذي أصبحقائد ’محطّة الفضاء الدولية‘وهو الآن في مهمّته الثانية عليها، ليكون بذلك أول إيطالي يحقّق هذا الإنجاز الكبير.

حول هذا الموضوع، قال ستيفانو دومينيكالي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘: “نحن فخورون جداً بهذاالأمر، إذ تضفي ’لامبورغيني‘ إنجازاً كبيراً إلى سجلّها بكونها أول شركة مصنّعة للسيارات تُجري أبحاثاً علمية على مواد ألياف الكربون في ’محطة الفضاء الدولية‘. وإضافة إلى تقديم مثال هام حول المسؤولية المؤسّسية الاجتماعية، فإن هذه المهمّة تتماشى تماماً مع فلسفتنا وقِيَمنا الأساسية إذ إن ’لامبورغيني‘ علامة تجارية لطالما التزمت بتخطّي الحدود في كل مجالات عملها مع السعي لأن تكون رائدة في عالم التقنيات.”

   

مقالات ذات صلة