آثار ومصرياتالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

الدكتور عوض عباس رجب يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” أفكاره عن كيفية الإستفادة من إفتتاح المتحف الكبير لإنعاش السياحة الثقافية والتعليمية والرياضية والشعبية

في يوم 25 سبتمبر، 2019 | بتوقيت 12:10 صباحًا

رؤية خاصة وأفكار للترويج  لكل من السياحة الثقافية و التعليمية والرياضية والشعبية المتحف المصري الكبير

أولا :السياحة التعليمية:

1-فندق تعليمي لطلاب كليات الآثار و أقسام الإرشاد السياحي في معاهد وكليات السياحة والفنادق المصرية. يزود هذا الفندق بقاعات تدريسية مع استخدام احدث وسائل التدريس مثل السبورة الذكية و DATA SHOW.

يمكن تخصيص أسبوع كامل لكل كلية في الفصل الدراسي الواحد بما يعني  8  أسابيع طوال مرحلة البكالوريوس وهي فترة كافية جدا للدراسة العملية لطالب الإرشاد السياحي أو طالب تخصص الآثار المصرية القديمة.

عدد كليات السياحة وعدد المعاهد الخاصة حوالي 30 بما يتناسب مع عدد أسابيع الفصل الواحد.

في الأسبوع الواحد يمكن توزيع طلاب كلية واحدة بجانب طلاب معهد واحد  للإقامة معا في الفندق التعليمي.(علاج جميع مشاكل تدريب الطلاب العملية في قطاعي الآثار و الإرشاد السياحي).

2-أنتاج شرائح مصورة و CDs وأفلام فيديو  لجميع القطع والمجموعات الأثرية لترويجها لطلاب وباحثي الآثار المصرية و الإرشاد السياحي(أقامة مركز تصوير عالمي وشركة لإنتاج الأفلام و الشرائط المدمجة والشرائح الملونة).

يمكن تجهيز حقيبة كاملة بالشرائح الملونة و مجموعة CDs تعليمية لكل المجموعات الأثرية  وتباع للطالب بسعر مناسب.

3-التفكير في أنشاء مقر جديد لكلية الآثار جامعة القاهرة في المنطقة لتكون منارة للعلم وإشعاع ثقافي للآثار المصرية.

مما يتيح للطلاب الدراسة العملية بعمق شديد وكفاءة عالية مع الاهتمام بطلاب الدراسات العليا وطلاب قسم الترميم بحصولهم علي الخبرة العملية في الترميم مما يضمن حماية آثار مصر للأجيال القادمة.

4-قسم علمي للترجمة الفورية و أعداد مرشدي المتحف لتعلم كل لغات العالم حتى يمكن أعدادهم أعدادا جيدا للتعامل مع كل الجنسيات في العالم المحتمل زيارتها للمنطقة.ويمكن تجهيز معامل للترجمة الفورية يتم فيها استقبال الأفواج السياحية للشرح النظري للفوج قبل دخوله للمنطقة الأثرية يحاضر فيها أفضل و أمهر المرشدين كلا بلغته حتى يستوعب ما يشاهده في الزيارة باللغة التي يتحدث بها و علاج الأخطاء المهنية  بسبب فقر مستوي المرشدين.

ثانيا :السياحة الشعبية والثقافية:

1-مسرح فرعوني لإقامة حفلات الشباب و المدارس والجامعات.

مسرح عالمي يستقدم فيه أشهر المطربين العالميين والعرب والمصريين.

لا ننسي الحفل الباهر الذي أقامة الزعيم المرحوم محمد أنور السادات للفنان العالمي فرانك سيناترا والترويج الإعلامي السياحي لهذا الحفل الذي نقل في جميع شاشات العالم.

2-متحف للأطفال و منطقة ألعاب فرعونية ومعارض للزى الفرعوني في هذه المنطقة.

خطوة هامة جدا علي طريق خلق ثقافة حب و احترام الآثار لدي الأطفال في مصر ومن ثم الكبار مما يزيد من حفاظهم علي ثروتنا الثقافية والتعامل مع الآثار بطريقة أكثر احتراما مما يضاعف من الناتج القومي للسياحة الثقافية.

يتم تنظيم رحلات اليوم الكامل لطلبة المدارس الحكومية والخاصة و INTERNATIONAL  SCHOOL المنتشرة في مناطق القاهرة والجيزة والمحافظات القريبة.

يمكن للوكلاء السياحيين تنظيم رحلات لمدارس الأطفال في دول أوروبا بعمل برنامج خاص متميز يجذب قطاع جديد للسياحة الثقافية من أوروبا.

يتم الاتفاق مع بيت أزياء محترم لتنفيذ نماذج من الأزياء الفرعونية للبنين والبنات ثم يمكن الاستفادة من ذلك بطريقتين:

أالبيع المباشر لزوار المتحف من المصريين أو الأجانب.

بكل طفل يختار الزى الذي يعجبه باسم صاحبة الفرعوني(رمسيستوت عنخ أمونتحتمسكليوباترانفرتيتيحتشبسوت) ويدفع قيمة أيجار لمدة يوم ويرتديه خلال زيارة المتحف ويتم تصويره فوتوغرافيا مع CD مما يدر دخل خيالي .

3-السياحة الشعبية:

الاتفاق مع فنادق المنطقة الجديدة في نطاق المشروع تنظيم أجازة اليوم الواحد أو اليومين DAY USEوتكون بأسعار في متناول الأسرة المصرية ولتشجيع السياحة الداخلية علي أن تكون الوجبات الغذائية ممثلة علي قدر الإمكان لهذه الحقبة التاريخية.

من حق جميع المصريين علي اختلاف مستوياتهم  الاجتماعية الاستمتاع بكنوز مصر الأثرية خاصة الطبقة الفقيرة التي تقطن في الإحياء الشعبية ولم يسبق لها مجرد التفكير في زيارة المتاحف التي تقع في مربعهم السكني…..أن ذلك سوف يؤدي لتنمية الوعي القومي والثقافي والسياحي لدي هذه الفئة الحبيبة من شعب مصر مما يجعلها تمثل خط الدفاع الأول عن هذه الكنوز كما حدث حينما تصدت جماهير الشعب بالتضامن مع قوات الشرطة والجيش في ميدان التحرير ضد محاولات اقتحام المتحف المصري و اغتصاب كنوزه من الآثار .

4-أقامه مجموعة من قاعات الأفراح (فرعونيةيونانيةقبطيةأسلامية) يرتدي فيها العاملون الملابس المناسبة لنوع القاعة وتكون الفنون المقدمة في كل قاعة تتناسب مع  الحقبة التي تمثلها القاعة مما يضفي جو رومانسي للمناسبة.ويشجع السياح العرب والأجانب علي الاحتفال بخطوبتهم أو زفافهم في المنطقة الأثرية  .

ثالثامزج  السياحة الرياضية بالسياحة الثقافية:

نتذكر جميعا النجاح الباهر غير المسبوق لتجربة بطوله العالم للاسكواش التي نظمتها جريدة الأهرام في منطقة سفح الأهرامات وكذلك في الغردقة. لذلك يمكن أقامة :

أمجمع للاسكواش والتنس والهوكي.

بملعب واحد لكل من ألعاب  كرة السلة والطائرة واليد.

 جملعب كرة قدم بدون مدرجات.

دملعب تنس طاولة عالمي.

هأقامة GYME عالمي للاستفادة منة فترة إعداد الفرق الرياضية لبداية الموسم الرياضي.

يمكن الترويج السياحي من خلال دعوة الفرق العالمية في كرة القدم والسلة واليد والطائرة للأعداد البدني والمهارى في بداية الموسم الرياضي مثل فرق كرة القدم العالمية ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ ومانشستر يونايتد وليفربول وشيلسي. وكذلك جولات للمنتخبات الشهيرة مثل البرازيل و الأرجنتين و ايطاليا و اسبانيا وغيرهم ….مما يستتبع اهتمام الصحافة الإعلامية الرياضية العالمية لتغطية حضور هذه الفرق لمصر و إبراز المتحف المصري الكبير خلال جولات لاعبي هذه الفرق في المتحف.ومن المنتظر مرافقة جماهير هذه الفرق العاشقة لها لمتابعة استعداداتها  للموسم الجديد وبالتالي يزيد حجم السياحة الثقافية لارتباطها بالسياحة الرياضية كثيفة الأعداد.

يلاحظ نجاح جولات الفرق العالمية في زيارة الدول الأسيوية قبل بداية الموسم الرياضي في بلادها مما يدر عليها عائد مالي كبير وترويج سياحي للدول الأسيوية.

تنظيم بطولة رمسيس العالمية في كرة اليد.

تنظيم بطولة تحتمس العالمية لكرة الطائرة.

تنظيم بطولة كليوباترا للألعاب  النسائية.

رابعا:السياحة الاقتصادية :

1-أقامة أكبر بيت هدايا في العالم بالتعاون مع جمهورية الصين لإنتاج النماذج المقلدة للآثار والميداليات و T-SHIRT و MUGS

والهدايا التذكارية الأخرى و أوراق البردي لكتابة أسماء الزائرين باللغة الهيروغليفية..

2-وسائل النقل داخل المنطقة الأثرية:

يفضل استخدام وسائل مناسبة للبيئة والجو الفرعوني مثل السيارات الكهربائية بإشكال فرعونية مثل عربة رمسيس الحربية ويتم إنتاجها خصيصا للمتحف.

خامسا:قناة المتحف الفضائية :

قناة فضائية تبث عبر قمر النيل سات NILE SAT تهتم بكل ما يخص المتاحف المصرية  المنتشرة في جميع إنحاء و ربوع مصر وتستطيع هذه القناة نقل وتغطية حصرية لكل الأنشطة المحلية والعالمية التي تتم في المتاحف المصرية(تغطية حية بجميع لغات العالم كلما أمكن ذ1لك). ومن أهم أهدافها نشر الوعي الثقافي و الأثري لدي الشعب و كذلك الترويج لسياحة المتاحف داخليا و خارجيا.

تحتوي القناة علي أستوديو للتصوير السينمائي لتصوير الأفلام الثقافية والإعلامية الدعائية للمتحف المصري الكبير وأيضا للتأجير في حاله إنتاج الأفلام التجار

الكاتب 

الدكتور /عوض عباس رجب

أستاذ و رئيس قسم الكيمياء الحيوية-كلية الزراعة جامعة القاهرة

عميد كلية السياحة والفنادقجامعة القاهرة (فرع الفيوم الأسبق)

مدير مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح السابق

عضو لجنة قطاع التعليم السياحي الفندقي-المجلس الأعلى للجامعات

مقرر  لجنة معاهد السياحة والآثار-قطاع التعليم-وزارة التعليم العالي

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!