أخبار عاجلةالمنطقة الحرة

روائع فايزه احمد والموسيقى العربية فى حفل التراث بأوبرا الاسكندرية

في يوم 11 يونيو، 2024 | بتوقيت 11:23 صباحًا

استمرارا لجهود الثقافة المصرية لصون التراث الغنائي تنظم دار الأوبرا برئاسة الدكتورة لمياء زايد حفلا لفرقة الموسيقى العربية للتراث بقيادة المايسترو الدكتور محمد الموجى فى الثامنة والنصف مساء الخميس 13 يونيو على مسرح سيد درويش ” اوبرا اسكندرية” .

المايسترو الدكتور محمد الموجى

يتضمن برنامج الحفل فاصل منوع لروائع الموسيقى العربية بجانب فاصل لأشهر أغانى كروان الشرق فايزة احمد منها ” موشح عجبا لغزال ، يا محمد ، شغلوني عيونك ، حبيتك وبداري عليك ،اخد حبيبي ، عشان بحبك انا ، مال عليا مال ، يا لاسمراني ، بكره تعرف ، بتسأل ليه عليا ، لو عديت ، بياع الهوي ، الفين صلاة علي النبي ، جميل واسمر ، يا سلام ، عندما يأتي المساء ، البحر نايم ، استعراض الزهور، بيت العز ، تعيشى يا بلدي” أداء احمد الوزيري ، حنان عصام ، نهي حافظ ، ياسر سليمان ، حنان الخولي ، احمد صبري ، محيي صلاح ، انغام مصطفي .

يذكر أن فرقة الموسيقى العربية للتراث تأسست بهدف إحياء تراث الموسيقي العربية وتقديم الأشكال التراثية والقوالب الغنائية والموسيقية المختلفة لجمهور ومتذوقى الموسيقى العربية مثل الموشح ، القصيدة ، الدور ، الطقطوقة ، المونولوج والألحان المسرحية من خلال مجموعة من أمهر الموسيقيين والأصوات المتميزة من حفظة التراث ذوى الأداء الراقي على المستوى الجماعي والفردي ، قدمت الفرقة أولى حفلاتها على مسرح معهد، الموسيقى العربية عام 2004 وتوالى بعدها نشاطها الفني وحققت قاعدة جماهيرية كبيرة.

ولدت فايزة أحمد بيكو الرواس في 5 ديسمبر عام 1930م  في مدينة صيدا بلبنان لأب سوري وأم لبنانية، ونشأت في بداية حياتها في دمشق، ثم تطلق والداها وهي في التاسعة، وعشقت الغناء منذ طفولتها، تركت المدرسة واتجهت للغناء في الأفراح، وبعد ظهور ميولها الفنية اكتشفها الملحن محمد النفاجي، حيث تقدمت لاختبار الهواة بإذاعة سوريا في العاشرة من عمرها ولم تجتازه، ثم اعتمدت كمطربة بالإذاعة اللبنانية، ثم تقدمت لإذاعة حلب وسافرت من سوريا إلى العراق، وغنت عددًا من الأغاني باللهجة العراقية.

سافرت إلى مصرعام 1956م، وتقدمت للإذاعة المصرية، لتبدأ مسيرة الشهرة الفنية بأغنية “أنا قلبي إليك ميال” التى لحنها الموسيقار الكبير محمد الموجى ثم تعاونت مع كبارالملحنين منهم محمد عبد الوهاب، محمد فوزي، فريد الأطرش، كمال الطويل، محمود الشريف، بليغ حمدى، كما عملت مع عدد من المؤلفين منهم حسين السيد، مأمون الشناوى، نزار قبانى، عبد الرحمن الأبنودى، مجدي نجيب، عمر بطيشة.

غنت بصوتها المميز للأم والأخ والأب والأسرة وبيت العز، وقدمت عددا من الأغانى ومنها:”تمر حنة، ياحلاوتك ياجمالك، بيت العز”، وشاركت فى 7 أفلام بالسينما منها:امسك حرامى، المليونير الفقير، ليلى بنت الشاطئ، أنا وبناتى، وهو أشهر أفلامها وأحدث تأثيرا إنسانيا على الجمهور، وكان آخر أفلامها “منتهى الفرح” ، كما شاركت إسماعيل ياسين في غناء مونولوج “ع الدور التالت طلعني”.

تعد أشهر أغانيها التى لحنها لها زوجها الموسيقار “محمد سلطان” وكانت أول ألحانه لها أغنية “رش الورد مع الياسمين” وآخرها “أيوه تعبنى هواك”،  وهى الأغنية التى رددتها لسلطان قبل أن تدخل فى غيبوبة كاملة.

سجلت للإذاعة 230 أغنية وفى التليفزيون 80 أغنية، منها 6 أغان وطنية هى “بحبك يامصر، سلم لى على مصر، يامصر الحب”، وفضلا عن 6 أغان دينية “سبحان الله، رباه، اسمك على الكون، خير المرسلين”، وفى المسرح لعبت دورالبطولة فى أوبريت “مصر بلدنا” على مسرح البالون.

تزوجت 5 مرات المرة الأولى في عمر الثالثة عشرة من الموسيقى عمر النعامى وله منها فريال، مختار العابد وأنجبت منه أكرم وأماني، عازف الكمان عبد الفتاح خيرى، وضابط شرطة عادل عبد الرحمن، والموسيقى محمد سلطان، وكان زواجها منه أطول زيجة فى حياتها، وقضت معه 17 عاما، بعد قصة حب بينهما وانفصلت عنه عام 1981م، وأنجبت منه ولديها التوأم (طارق وعمرو)، ولكن عادت له بعد مرضها.

حصلت على عدة جوائز وأوسمة منها درع الجيش الثاني في 1 مايوعام 1974م، وعلى وسام من الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة.

أصيبت بسرطان الثدي وسافرت للعلاج إلى أمريكا، ثم عادت الى مصر لتستأنف علاجها، وتدهورت صحتها ودخلت على أثرها العناية المركزة بمستشفى القوات المسلحة بالمعادى، وتوفت فيها في 21 سبتمبر 1983م. 

   

مقالات ذات صلة