عالم الطيرانأخبار عاجلةسلايدر

طيران الإمارات تنضم إلى منصة إياتا للتوعية بالإضطرابات الجوية

أول ناقلة تدمج بيانات الرحلة بدقة في الوقت الفعلي مع نظام "ليدو إم بايلوت" من "لوفتهانزا سيستمز"

في يوم 10 يونيو، 2024 | بتوقيت 4:00 مساءً

 أعلنت طيران الإمارات عن انضمامها إلى منصة التوعية بالاضطرابات الجوية التابعة للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، كما ستصبح أيضاً أول ناقلة تدمج المنصة ضمن أحدث إصدار من نظام “ليدو إم بايلوت  Lido mPilot“، أحد حلول الملاحة المبتكرة من “لوفتهانزا سيستمز”.

ويوفر الجمع بين هاتين المنصتين كماً هائلاً من البيانات، إلى جانب التقنيات الجديدة التي تتيح للطيارين معلومات وتنبؤات حديثة ودقيقة للغاية عن الاضطرابات الجوية، وتزودهم بالوسائل اللازمة لرسم أفضل المسارات حول المناطق المتأثرة لتعزيز السلامة والملاحة الفعالة وتحسين خطط الطيران.

وبالتعاون مع منصة إياتا للتوعية بالاضطرابات الجوية، جهزت طيران الإمارات أكثر من 140 طائرة بالبرمجيات المطلوبة على متن الطائرة لمشاركة تقارير الاضطرابات تلقائياً مع جميع الناقلات المساهمة بالبيانات في المنصة، كما ستجهز جميع الطائرات الجديدة التي ستنضم إلى أسطول الناقلة خلال السنوات القليلة المقبلة بالبرنامج، مثل طائرات الإيرباص A350 والبوينج 777-9 و777-8  و787.

وقال الكابتن حسن الحمادي، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات الجوية: “إن مشاركتنا الفعالة في منصة إياتا للتوعية بالاضطرابات الجوية، وإتاحة أحدث التقنيات لطيارينا مثل نظام ليدو إم بايلوت من لوفتهانزا سيستمز، تأتي انطلاقاً من التزامنا الراسخ بضمان السلامة التشغيلية وتعزيز الكفاءة وراحة العملاء في كل رحلة. ونحن فخورون أيضاً بالمساهمة بالبيانات حول الاضطرابات الجوية من خلال شبكتنا في الشرق الأوسط وروابطنا الواسعة في أفريقيا وآسيا وأستراليا ومناطق أخرى. ومن شأن هذه المشاركة أن تسهم في بناء معرفة متطورة لإدارة الاضطرابات الجوية وأنماط الطقس المتطورة وذلك بفعالية وبدقة أكبر. وما هذه المبادرة سوى خطوة أولى فيما نتقدم في خططنا لدمج مزيد من التقنيات المتطورة للارتقاء بتجربة الطيران إلى أبعد من ذلك، حتى يتمكن عملاؤنا من الاستمتاع برحلات أكثر سلاسة”.

وقال النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي للمنتجات والخدمات التجارية، فريدريك ليجيه: “يشكل التخفيف من الآثار السلبية للاضطرابات الجوية تحدياً على مستوى الصناعة، ويعد الحصول على بيانات دقيقة ولحظية أمراً أساسياً في دعم هذه المساعي. وسوف يسهم التعاون بين منصة إياتا للتوعية بالاضطرابات الجوية وطيران الإمارات و”لوفتهانزا سيستمز” في تحسين جودة وكمية البيانات المتاحة للصناعة في الوقت الفعلي، ما يتيح تجارب سفر جوية أكثر سلاسة وأماناً للجميع”.

وقال مدير منتجات تطبيقات تخطيط الرحلات الجوية في “لوفتهانزا سيستمز” أندرياس ميدلهامر: “تعمل بيانات منصة إياتا للتوعية بالاضطرابات الجوية على تعزيز قيمة نظام ليدو إم بايلوت وذلك عبر توفير معلومات دقيقة وشاملة للطيارين في الوقت الفعلي حول الاضطرابات الجوية، ما يعينهم على اتخاذ قرارات مستنيرة والتنقل بكفاءة أعلى. ومن خلال دمج هذه البيانات في نظام ليدو إم بايلوت ستتمكن طيران الإمارات من تعزيز السلامة وتقليل استهلاك الوقود والحد من انزعاج الركاب، ما يؤدي في النهاية إلى تحسين كفاءتها التشغيلية وزيادة رضا العملاء”.

وتعتبر منصة إياتا للتوعية بالاضطرابات الجوية مصدراً عالمياً للمعلومات التفصيلية والموضوعية في الوقت الفعلي للطيارين لإدارة وتخفيف تأثير الاضطرابات الجوية، التي تعتبر السبب الرئيسي لإصابات المسافرين وطاقم الضيافة في المقصورة، وكذلك زيادة استهلاك الوقود، وذلك من خلال جمع وتبادل البيانات المتعلقة بالمطبات الجوية غير المعروفة من شركات الطيران المشغلة لآلاف الرحلات يومياً. ومن شأن تقديم المعلومات الدقيقة الآنية أن يمكّن الطيارين والموظفين الأرضيين المسؤولين عن الرحلات من اختيار أفضل المسارات لكل رحلة، وتجنب الاضطرابات الجوية والتحليق في مستويات مثالية لخفض استهلاك الوقود، وبالتالي الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ووفرت المنصة حتى الآن رحلات أكثر أماناً لنحو 700 مليون مسافر، ومع انضمام ناقلات جديدة إلى المنصة، سيواصل هذا الرقم نموه.

ويعد نظام “ليدو إم بايلوت” تطبيقاً شاملاً لتخطيط الرحلات الجوية من “لوفتهانزا سيستمز” وقد تم إعداده بناءً على المتطلبات التشغيلية المحددة لطيران الإمارات. يوفر النظام للطيارين إمكانية الوصول بسهولة إلى مخططات المحطات، وخريطة المسار الديناميكية، وخريطة التحرك بالمطار. وتضمن خرائط النظام التفاعلية المبنية على البيانات وأحدث ميزات الطقس ذات الصلة بكل رحلة يتم تشغيلها، توفير المعلومات الآنية للطيارين.

   

مقالات ذات صلة