عالم الطيرانأخبار عاجلةسلايدر

طيران الإمارات تتبرع للأطفال بحقائب مصنّعة من مواد معاد تدويرها من الطائرات

في يوم 8 يونيو، 2024 | بتوقيت 10:34 مساءً

تعتزم طيران الإمارات إعادة استخدام أكثر من 37 ألف كيلوغرام من مواد الأجزاء الداخلية في الطائرات الخاضعة لبرنامج التحديث والتجديد، الذي يشمل 191 طائرة، وذلك في إطار استراتيجيتها البيئية التي تتضمن الالتزام بالاستهلاك المسؤول. وتستخدم الناقلة المواد المستبدلة لإنتاج آلاف حقائب الظهر والحقائب المدرسية للأطفال المصنوعة يدوياً، والتبرع بها للمدارس والمنظمات التي تدعم التعليم المبكر في أفريقيا وآسيا هذا العام.

وأعاد فريق مركز طيران الإمارات الهندسي استخدام أقمشة مقاعد الدرجة السياحية في 22 طائرة إيرباص A380 التي أكتمل تحديثها، حيث استخلص الفريق 5205 كيلوغرامات من المواد من هذه الطائرات، بما في ذلك نسيج المقاعد المصنوع من 95% من الصوف و5% من النايلون، مصدره ألمانيا وإيرلندا، حيث وجد الفريق أن هذه المواد مثالية لإعادة التدوير نظراً لمتانتها وطبيعتها غير القابلة للاشتعال، وتم اتخاذ قرار لصنع حقائب ظهر عالية الجودة للأطفال المحتاجين.

وفي ورشة العمل في مركز طيران الإمارات الهندسي، قام فريق متخصص من الخياطين بتصميم مجموعة كاملة من حقائب الظهر للأطفال من مختلف الأعمار بشكل إبداعي، وعملوا مع دائرة الاتصالات والتسويق والعلامة التجارية، لتحديد المؤسسات الخيرية والمدارس ودور الأيتام التي سيتم توزيع الحقائب من خلالها خلال الأشهر المقبلة.

وقضى فريق طيران الإمارات عدة أسابيع في وضع تصاميم الحقائب، والتأكد من أنها آمنة ومريحة وملائمة لاستخدام الأطفال. وتغسل جميع الأقمشة في المرفق وتنظف يدوياً وتُعقم تماماً قبل خياطتها وإنتاج حقائب متينة وعالية الجودة، حيث يضاف إليها بطانات جديدة تماماً وسحابات عملية وأشرطة قابلة للتعديل.

وقال أحمد صفا، نائب رئيس أول الدائرة الهندسية في طيران الإمارات: “نحن فخورون بفريق المركز الهندسي لطيران الإمارات والتزامهم بهذه المبادرة لصنع حقائب للأطفال. ويعكس هذا المشروع مدى شغف فريقنا، بالإضافة إلى المتطوعين الذين ساعدوا في المشروع من موظفي طيران الإمارات، حيث تجلت رغبتهم الكبيرة في المساهمة ودعم الكيانات المحتاجة. ويجسد هذا المشروع التزام طيران الإمارات بالتطوير المستمر لجهودنا البيئية وفحص جميع جوانب منتجاتنا وسلاسل التوريد، ونهدف من خلال هذا المشروع، إعادة تدوير المواد وتحويلها إلى منتجات يمكن الاستفادة منها”.

ويعد برنامج طيران الإمارات لتحديث الطائرات الأكبر من نوعه في العالم باستثمار مليارات الدولارات، وانطلق البرنامج في أغسطس (آب) 2023، ويتضمن تحديث 191 طائرة للارتقاء بتجربة العملاء في الأجواء، منها 110 طائرات إيرباص A380 و81 طائرة بوينج 777. وتقدر الأقمشة الناتجة عن تحديث هذه الطائرات بنحو يمكن أن تنتج نحو 37 ألف كيلوغرام. وينتج عن تزويد الطائرة بكسوة جديدة، قطع أفمشة زائدة يجري أيضاً تدويرها وإعادة استخدامها.

وأعاد الفريق استخدام المواد من مقصورات الدرجتين الأولى والأعمال، مثل الجلود والألمنيوم والصوف، من 22 طائرة إيرباص A380 اكتملت إعادة تحديثها. وبدأ إنتاج تشكيلة المنتجات الفريدة محدودة الإصدار من طيران الإمارات في شهر نوفمبر 2023، وتم تصميمها داخلياً من قبل مركز طيران الإمارات الهندسي، حيث بيعت بالكامل في غضون أسابيع، وزادت عائدات بيع أول مجموعة على 56 ألف درهم، وتم التبرع بها لمؤسسة طيران الإمارات الخيرية التي تُعنى بالأطفال المحتاجين.

ويتيح برنامج تحديث الطائرات فرصاً متعددة لإعادة التدوير، وسيشهد تركيب نحو 4000 مقعد جديد في الدرجة السياحية الممتازة، وتجديد 728 جناحاً في الدرجة الأولى، وتركيب أكثر من 5000 مقعد من الجيل الجديد في درجة الأعمال، ما يفتح المجال أمام إطلاق مزيد من مبادرات إعادة التدوير الإبداعية.

   

مقالات ذات صلة