عالم الطيرانأخبار عاجلة

الاتحاد للطيران وخطوط شرق الصين الجوية في شراكة تاريخية

تم توقيع الاتفاقية بين الناقلتين في مراسم أقيمت في المقر الرئيسي للاتحاد للطيران في أبوظبي

في يوم 6 يونيو، 2024 | بتوقيت 12:30 صباحًا

أعلنت الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات، وخطوط شرق الصين الجوية، إحدى شركات الطيران الرائدة في العالم، اليوم عن توقيع على تعاون مشترك لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما¹. وتمثل هذه الخطوة التاريخية، والتي تمت ضمن مراسم توقيع في المقر الرئيسي للاتحاد للطيران في أبوظبي، أول تعاون  تجاري مشترك بين ناقلة من الشرق الأوسط وشركة طيران صينية.

وستسهم هذه الشراكة بين الناقلتين في تعزيز نمو مسارات الرحلات بين دولة الإمارات وجمهورية الصين، ما سيؤدي إلى بناء شبكة وجهات أوسع. وتعكس هذه الشراكة على الالتزام في تقديم خيارات سفر أكثر وتجارب سفر سلسة للمسافرين بين المدن الصينية الكبرى مثل شنغهاي، وبكين وشيآن وكونمينغ ومحطات رئيسية في دولة الإمارات وعبر منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتعتزم الاتحاد للطيران وخطوط شرق الصين الجوية بدء تنفيذ هذه الشراكة في أوائل عام 2025 وذلك رهناً بحصولهما على الموافقات التنظيمية اللازمة. وبالإضافة إلى ذلك، ستعمل الشركتان على تبادل الاستفادة من برامج الولاء الحالية في الربع الأخير من 2024، مما سيسمح للمسافرين من اكتساب وانفاق نقاطهم بكل سهولة عند السفر مع إحدى الناقلتين.

وأشاد معالي محمد علي الشرفا، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران بالشراكة باعتبارها إنجازًا تاريخياً في مسيرة نجاحات الشركة، قائلاً: “تأتي هذه الشراكة تعبيراً عن الالتزام بتعزيز الروابط الثقافية والاقتصادية العميقة بين دولة الإمارات والصين. كما نتطلع إلى استقبال عددٍ أكبر من السياح الصينيين للتعرف على الموروث الثقافي الغني للدولة، إلى جانب زيارة وجهاتها السياحية الفريدة. ونؤكد أن إطار هذا التعاون يتعدى حدود توسعة شبكة مسارات الرحلات الجوية بين الناقلتين، بل يتمدد لأن يكون أحد دعائم توطيد العلاقات بين البلدين.”

وأعرب أنطونوالدو نيفيس، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، عن أهمية هذه الشراكة، قائلاً: “يٌعد هذا التعاون علامة بارزة في شراكتنا مع خطوط شرق الصين الجوية. وسيتيح للشركتين تقديم خيارات سفر محسّنة وذات قيمة استثنائية للضيوف. ونحن على ثقة أن هذا التعاون سيتفتح عصراً جديداً للسفر، مع تعزيز النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات.”

ومن جهته صرح رئيس مجلس إدارة خطوط شرق الصين الجوية، وانغ تشي تشينغ ، قائلاً: “تصادف هذه السنة الذكرى الأربعين على العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين ودولة الإمارات. ويواصل البلدان تعزيز التعاون الاستراتيجي في مبادرة الحزام والطريق، ويأتي هذا التعاون ليخلق الفرص والحوافز على تعميق التعاون بين خطوط شرق الصين الجوية والاتحاد للطيران. تنقل هذه الشراكة أعمالنا مع الاتحاد للطيران إلى مستوى جديد وفي مختلف المجالات ما يؤدي إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بيننا.”

وأضاف: “تتمتع كل من خطوط شرق الصين الجوية وشركة الاتحاد للطيران بمراكز طيران عالمية قوية، ويعد تعاوننا متكاملاً إلى حدٍ كبير، ويغطى نطاقاً واسعاً بإمكانيات هائلة. ومن خلال هذا التعاون، نسعى إلى تقديم المزيد من أوجه التضافر، ليس على مستوى سفر الركاب فحسب، بل أيضاً من خلال تعميق التبادلات الاقتصاية والتجارية والثقافية بين جمهورية الصين ودولة الإمارات.”

   

مقالات ذات صلة