حوادث

قرار عاجل من محكمة جنايات أسيوط في جريمة مدرسة

في يوم 30 مايو، 2024 | بتوقيت 10:11 صباحًا

جمال علم الدين

قررت هيئة الدائرة السادسة بمحكمة جنايات أسيوط إيداع معلمة انهت حياة زوجها واصابت نجلهما بإحدى منشآت الصحة النفسية والعقلية التابعة للمجلس الإقليمي للصحة النفسية لمدة 45 يوما وندب لجنة ثلاثية من الأطباء لفحص حالتها النفسية والعقلية وبيان مدى مسئوليتها عن تصرفاتها وما إذا كانت تعاني من أمراض نفسية أو عقلية تفقدها الشعور أو الإدراك من عدمه ومدى مسئوليتها جنائيا عن أفعالها وعلى اللجنة إبلاغ المحكمة بتقرير يتضمن نتيجة التقييم .

وكانت هيئة المحكمة استمعت لاعترافات المتهمة ” أمل . م . ز ” 41 عاما معلم أول بمدرسة مساره الابتدائية بمركز ديروط في أسيوط والتي قالت :إن الاعترافات التي سوف أدلي بها سوف أقولها لأول مرة ولم اذكرها في تحقيقات النيابة العامة أو خلال مناقشة ضباط وحدة مباحث ديروط خوفا من عدم تصديقهما لي.

وقالت : أنا كنت أعيش مع زوجي وأبنائنا الـ 5 حياة مستقرة وكان زوجي أيضا يعمل معلم أول بالمدرسة وقمنا بادخار رواتبنا من اجل بناء منزل يجمعنا نحن وأبنائنا وبالفعل قمنا بادخار مبلغ وقمنا ببناء المنزل وقال لي زوجي وقتها ” أنا حاسس إننا مش هنقعد في المنزل ده ” لان الناس كانت تحسدنا إننا استطعنا جمع المال لبناء المنزل وحياتنا المستقرة.

وتابعت : في احد الأيام أعطتني إحدى زميلاتي كتاب قالت لي انه سوف يحفظنا ويحمينا من الحسد وبالفعل أخذت الكتاب وبدأت القراءة فيه ولكن وجدت فيه عبارات غير مفهومة لم استطع فهما ودخل على زوجي وأنا اقرأ في الكتاب وعندما نظر فيه قال لي انه سحر وسوف يقلب حياتنا ويدمر منزلنا ولكن لم أكن أومن بالسحر والشعوذة ولكن بالفعل تبدل الحال وبدأت الخلافات بيننا وذهبت إلى أطباء واجمعوا إنني لا أعاني من مرض عضوي ولكن أعاني من مرض نفسي وزاد الأمر تدهورا حتى يوم الواقعة طلب مني زوجي ممارسة العلاقة الزوجية وبعد نوم أبنائنا كنت في طريقي للصعود للطابق الثالث بمنزلنا لممارسة العلاقة ولكن بدون إدراك وجدت نفسي ذهبت إلى المطبخ وأخذت ” الة حادة ” وأخفيتها خلفي وصعدت بعد ذلك إلى زوجي وخبأتها أسفل الكنبة التي كنا نجلس عليها وبعد أنتها علاقتنا الزوجية قمت بإخراجها وانهيت حياة زوجي دون ان ادري .

واستكملت :عندما رايته وهو ينـ.ـزف غارقا في دمـ.ـاءه ارتعشت من الخوف وذهبت إلى غرفة ابننا عمر اصغر أبنائنا وقمت بطـ.ـعنة . في بطنه وقمت بالصعود مرة أخرى كنت اعتقد أن زوجي على قيد الحياة وعندما وجدته توفى في وضع السجود قمت بوضع السلاح في يده ونزلت مرة أخرى حملت ابني وخرجت به إلى الشارع في محاولة لإنقاذه .

وقالت : أنا كنت بحب زوجي جدا وذهبت لإنقاذه لأنني لم أدرك ما فعلت وهل يعقل أن اقـ.ـتل ابني وحتى الآن لا استوعب ما حدث.
عقدت الجلسة برئاسة المستشار طارق محمود وصفي رئيس المحكمة وعضوية المستشارين أحمد عبد الناصر دبوس و محمد أبوسداح نائبا رئيس المحكمة وأمانة سر سيد علي بكر وناصر فؤاد.

وكانت النيابة العامة وجهة إلى المتهمة ” أمل . م . ز ” انه في يوم 16 نوفمبر 2023 بقرية مساره بمركز ديروط قتـ.ـلت زوجها المجني عليه ” يسري . ع . ع ” عمدا مع سبق الإصرار بسبب خلاف سابق بينهما وعقدت العزم فأعدت لذلك سلاحين أبيض وما أن ظفرت به حتى قامت بانهاء حياته كما شرعت في قتـ.ـل نجلهما ” عمر . ي . ع ” 5 سنوات عمدا مع سبق الإصرار وقامت بطـ.ـعنه في بطنه إلا أن اثر جريمتها قد خاب لسبب لا دخل لإرادتها فيه إلا وهو علاج الطفل .

   

مقالات ذات صلة