حوادثأخبار عاجلةسلايدر

القبض على سفاح التجمع الخامس المتهم بقتل 3 فتيات والقاء جثثهن بالطريقه الصحراوى

في يوم 25 مايو، 2024 | بتوقيت 2:27 مساءً

تمكن رجال الأمن من القبض على شاب «مصري مزدوج الجنسية» متهم بقتل 3 فتيات داخل شقة بإحدى الكمبيالات الشهيرة بالتجمع الخامس شرق القاهرة ثم ألقى جثثهن على طرق صحراوية في محافظتي بورسعيد والإسماعيلية

وقال مصدر أمني بالقاهرة ان فرق البحث الجنائي ترجح إقدام المتهم على قتل آخرين غير ما تم اكتشافه، وجارِ تكثيف الجهود لتحديد عدد ضحاياه إلى جانب تحديد نوعية أداة القتل المستخدمة”

وأضاف ما يحدث الآن هو فحص بلاغات التغيب للوصول إلى هوية الضحايا لأنهم ليس لديهم بطاقات تحقيق شخصية وهويتهم مجهولة كما طلبت النيابة من الطب الشرعي فحص أسباب الوفاة وتوقيت حدوث كل واقعة بجانب تفريغ كاميرات المراقبة المحيطة بموقع الحادث”.

وكانت أمرت النيابة بالقاهرة قد أمرت بانتداب خبراء المعمل الجنائي لفحص مسرح الحادث كما طلبت انتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثث الفتيات التي عُثر عليهن لتحديد أسباب الوفاة وتوقيتها وكيفية حدوثها.

ورفعت الأدلة الجنائية والبصمات الموجودة بمسرح الجريمة وكلفت النيابة المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة وتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط مسكنه الذي شهد الجريمة.

وكانت التحريات الأولية بينت أن وراء ارتكاب الواقعة شاب من محافظة الإسكندرية وأنه كان يقيم خارج البلاد قبل سنوات وحاليًا يقيم في الشقة المذكورة كما بينت أن المتهم يتردد عليه فتيات ليل بصفة مستمرة فضلاً عن وجود وقائع أخرى مشابهة وجارِ اتخاذ الإجراءات.

وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات

كمبوند شهير بالتجمع الخامس

شهدت منطقة التجمع الخامس بالقاهرة عدة جرائم مروعة هزت المجتمع، حيث عُثر على جثث 3 فتيات مقتولات في ظروف غامضة، وأطلقت وسائل الإعلام على مرتكب هذه الجرائم لقب «سفاح التجمع الخامس»، ما أثار حالة من الخوف والقلق بين أهالي المنطقة.

التحقيقات تكشف هوية المتهم

بدأت الأجهزة الأمنية تحقيقات وتحريات مكثفة، عقب القبض على المتهم، وهو شاب مزدوج الجنسية، خريج الجامعة الأمريكية، وبحسب التحقيقات، فقد استأجر المتهم شقة في «كمبوند» شهير بالتجمع الخامس، وقام بعزل غرفة داخلها صوتيًا لتنفيذ جرائمه البشعة.

الدوافع وراء الجرائم

كشفت التحقيقات أن المتهم كان على علاقة عاطفية بإحدى ضحاياه، وعندما انفصلت عنه، سعى للانتقام منها ومن فتاتين أخريين، كما أشارت التحقيقات إلى أن المتهم يعاني اضطرابات نفسية دفعتْه لارتكاب هذه الجرائم البشعة، ومع القبض على المتهم، بدأ يشعر سكان التجمع الخامس بالارتياح، حيث أيقنوا أن العدالة ستأخذ مجراها.

مَن المتهم

هو شاب مزدوج الجنسية، من مواليد عام 1978، متزوج ولديه أطفال، ويعمل في التجارة داخل مصر وخارجها، وخريج الجامعة الأمريكية، ويمتلك سيارة فارهة.
وكان على علاقة عاطفية بإحدى ضحاياه، وعندما انفصلت عنه، سعى للانتقام منها ومن فتاتين أخريين، ويعاني اضطرابات نفسية دفعتْه لارتكاب هذه الجرائم البشعة.

العقوبة:

عقب التحقيقات وانتهائها من جانب النيابة العامة، سيحال المتهم إلى محكمة الجنايات، ومن المتوقع أنْ يُواجه المتهم عقوبة الإعدام نظرًا لوحشية جرائمه والآثار النفسية السلبية التي خلفتها على المجتمع.

3 مديريات أمن تلاحق سفاح التجمع بعد الكشف عن هويته

لاحقت 3 مديريات أمن هي القاهرة وبورسعيد والإسماعيلية «سفاح التجمع الخامس» حتي تم القبض عليه لاتهامه بقتل 3 فتيات عقب ممارسة العلاقة المحرمة معهن داخل شقته في «الكمبوند» الشهير.

شقة معزولة الصوت

توصلت التحريات الأولية إلى هوية «سفاح التجمع» الذي حضر إلى «الكمبوند» محل جرائمه قبل نحو شهر، واختار شقة «معزولة الصوت»، إذ أفاد شهود عيان بأن فتيات كن يأتين له ليلًا في شقته ما أثار ارتياب السكان فيه، وتحفظ الفريق الأمني المتواجد بـ«الكمبوند» على كاميرات المراقبة في محاولة للكشف عن هويات المترددات على «سفاح التجمع الخامس».

تواجد أمني

يشهد محيط «الكمبوند» وداخله تواجدًا أمنيًا مُكثفًا، وأفادت مصادر مسؤولة بأن «سفاح التجمع» كان خارج البلاد منذ فترة، وعاد إلى القاهرة ويرجح أنه يحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية.

قرارات النيابة العامة بشأن سفاح التجمع

أمرت النيابة بانتداب خبراء المعمل الجنائي لفحص مسرح الحادث، مكان استدراج الضحايا والتعدي عليهن، كما طلبت انتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثتي الفتاتين اللتين عُثر عليهما في محافظتي بورسعيد والإسماعيلية لتحديد أسباب الوفاة وتوقيتها وكيفية حدوثها ونوعية أداة القتل المستخدمة.

ورفعت الأدلة الجنائية الآثار البيولوجية والبصمات الموجودة بمسرح الجريمة، وكلفت النيابة المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة وسرعة ضشبط وإحضار المتهم، وتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط مسكنه الذي شهد الجريمة.ش

وتُعدّ جرائم سفاح التجمع الخامس تذكرةً مؤلمةً بأهمية اليقظة والحذر، وضرورة التبليغ عن أيّ سلوك مشبوهٍ لأجهزة الأمن، كما تُؤكّد أهمية الصحة النفسية، وضرورة علاج أيّ اضطراباتٍ نفسيةٍ قد يعاني منها أيّ فردٍ في المجتمع. لقد نجحت أجهزة الأمن المصرية في الكشف عن هوية سفاح التجمع الخامس وتقديمه للعدالة. ونأمل أن تكون هذه الجرائم درسًا للجميع، وأن تُسهم في نشر الوعي حول مخاطر العنف والجريمة.

السيد جمال الدين

   

مقالات ذات صلة