أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

الخبير الدولى ” علاء خليفة ” يكتب : اتفاقية تعديل ضريبه الكربون على الحدود (CBAM فرصة لنمو التصدير في عالم الغد الخالي من اي ابتعاثات ضاره بالمناخ

في يوم 23 مايو، 2024 | بتوقيت 7:25 مساءً

في سياق الجهود العالمية المتزايدة اليوم لمكافحة تغير المناخ العالمي ، ظهرت آليات جديدة تهدف إلى تعزيز الاستدامة وتقليل البصمة الكربونية. من بين هذه الآليات، تبرز اتفاقية ضريبه الكربون على الحدود (CBAM)، والتي تعد خطوة مهمة نحو تحقيق هذه الأهداف. تمثل هذه الاتفاقية فرصة كبيرة للشركات والصناعات ليس فقط لتعزيز التزامها البيئي بل أيضاً لنمو إيراداتها وحجم التصدير من خلال التكيف الجديد مع الاقتصاد الأخضر.

ما هي اتفاقية CBAM؟

اتفاقية الكربون على الحدود، المعروفة باسم CBAM، هي ضريبة تفرضها الاتحاد الأوروبي على الواردات من الدول الأخرى التي لا تكافئ جهود الاتحاد في خفض الانبعاثات الكربونية. تهدف هذه الاتفاقية إلى منع “تسرب الكربون”، حيث يتم نقل الإنتاج إلى دول ذات قيود بيئية أقل صرامة، وبالتالي تعزيز العدالة في السوق العالمية.

كيف تعزز CBAM الإيرادات وتحفز نمو التصدير ؟

1. تحفيز الابتكار والكفاءة: تشجع اتفاقيه CBAM الشركات على استثمار المزيد في التقنيات الخضراء والحلول المستدامة لتقليل انبعاثات الكربون، مما يفتح آفاقاً جديدة للابتكار ويمكن أن يؤدي إلى تطوير منتجات وخدمات جديدة يمكن تسويقها عالمياً.

2. تحسين الوصول إلى الأسواق الأوروبية: بالنسبة للشركات التي تتوافق مع معايير CBAM، تزداد فرصها في الوصول بسهولة إلى السوق الأوروبي، وهو سوق ضخم ومربح. هذا يعزز من إمكانيات نمو الإيرادات بشكل ملحوظ.

3. زيادة القدرة التنافسية: الشركات التي تتبنى الممارسات الخضراء تعزز من صورتها العامة وتجذب المستثمرين والعملاء المهتمين بالاستدامة، مما يزيد من تنافسيتها في السوق العالمية.

4. الاستفادة من الدعم والمنح: الاتحاد الأوروبي وغيره من الجهات الدولية يقدمون دعمًا ماليًا ومنحًا للشركات التي تعمل على تحسين كفاءتها البيئية وتقليل انبعاثاتها. الاستفادة من هذه الفرص التمويلية يمكن أن تخفض التكاليف وتزيد من الإيرادات على المدى الطويل.

وهناك بالفعل برنامج تمويل علي اعلي مستوي يسمي الAPAP بالتعاون مع وزاره البيئه المصريه يقدم مجموعه من المنح و القروض لتحسين وضعيه المصانع للوصول اللي NET Zero من الانبعاثات الكربونية

5. الاستجابة لمتطلبات المستهلكين: في عصر يزداد فيه وعي المستهلكين بالقضايا البيئية، تجد الشركات التي تأخذ مبادرات خضراء أنها تلقى استحسانًا أكبر في الأسواق. المنتجات والخدمات التي تعتبر مستدامة وصديقة للبيئة غالباً ما تفضل على البدائل التقليدية، مما يزيد من الطلب ويعزز الإيرادات.

التحديات المرتبطة بCBAM

رغم الفوائد الكبيرة، تواجه الشركات أيضًا تحديات عند التكيف مع معايير CBAM. تشمل هذه التحديات الحاجة إلى استثمارات كبيرة في التكنولوجيا الخضراء، وإعادة هيكلة العمليات الإنتاجية، وربما التعامل مع التعقيدات التنظيمية. ومع ذلك، يمكن اعتبار هذه التحديات استثمارات مستقبلية تؤدي إلى تحقيق عوائد أكبر.

انبعاثات الكربون

اتفاقية الكربون على الحدود (CBAM) تمثل جزءًا حاسمًا من مبادرات الاتحاد الأوروبي لمكافحة تغير المناخ، وتستهدف خفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الإنتاج الصناعي. في مرحلتها الأولية، تشمل CBAM مجموعة مختارة من الصناعات والمواد التي يُعتقد أن لها تأثيرًا كبيرًا على الانبعاثات. هذه المواد تشمل:

1. الإسمنت

2. الحديد والصلب

3. الألمنيوم

4. الأسمدة

5. الكهرباء

هذه المواد تم اختيارها لأن صناعتها تنتج كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات الدفيئة. من خلال فرض تعريفة كربونية على الواردات من هذه المواد، يهدف الاتحاد الأوروبي إلى تشجيع الشركات على تقليل انبعاثاتها والاستثمار في تقنيات أكثر استدامة.

حوالي ٥٠٪؜ من صادرتنا اليوم هي تشمل الاسمده و الألومنيوم لذل من المهم استخدام نظام داخلي بيئي لقياس والتحقق لكلي يحقق معايير الالتزام بقواعد اتفاقيه الCBAm

أهمية وجود نظام MRV (القياس، التقرير والتحقق)

Measure, Report and Verification

لكي تكون ضريبة الكربون فعالة وعادلة، من الضروري وجود نظام دقيق وشفاف للقياس، والتقرير، والتحقق (MRV). حيث ان نظام MRV يلعب دورًا حيويًا في:

القياس: تحديد كمية الانبعاثات الفعلية من الصناعات والمنتجات المشمولة، مما يسمح بفرض ضريبة الكربون بناءً على بيانات دقيقة.

التقرير: تتطلب CBAM من الشركات تقديم تقارير دورية توضح مستويات انبعاثاتها، مما يضمن الشفافية والمساءلة.

التحقق: تحليل البيانات المقدمة من الشركات للتأكد من صحتها ومصداقيتها. يشمل التحقق التأكد من أن الشركات تتبع القواعد وتدفع ما يترتب عليها من ضرائب بناءً على انبعاثاتها الفعلية.

وجود نظام MRV قوي يضمن تنفيذ CBAM بطريقة تحقق العدالة والفعالية. يعزز هذا النظام الثقة في السوق ويدعم التنافسية العادلة، وفي الوقت نفسه، يساهم في تقليل الانبعاثات العالمية، مما يعود بالنفع على البيئة والاقتصاد العالمي.

تحديات نظام MRV

على الرغم من أهميته لكل الدول الا انه يواجه تطبيق نظام MRV لضريبة الكربون تحديات كبيرة تشمل:

1. التعقيد التقني: قياس الانبعاثات الدقيقة يتطلب تكنولوجيا متقدمة وخبرات متخصصة، وقد يكون من الصعب تطبيق ذلك بشكل موحد عبر جميع الصناعات والدول.

2.التكاليف

: إنشاء وصيانة نظام MRV قد يكلف الشركات والحكومات مبالغ كبيرة، مما قد يشكل عبء خاصة على الشركات الصغيرة والمتوسطة.

3.القضايا القانونية والتنظيميه: يتطلب تطبيق MRV تنظيمات وقوانين مفصلة لضمان التزام الجميع، وقد تكون موضوع نزاعات قانونية تتعلق بالخصوصية والسرية.

الفوائد المستقبلية لنظام MRV

على الرغم من هذه التحديات، فإن الاستثمار في نظام MRV يعد استثمارًا في مستقبل مستدام. يمكن أن يؤدي تحسين الدقة والشفافية في قياس الانبعاث

و هذا و احد من الاسباب التي دفعتنا لكلي نستثمر في انشاء اكبر واقوي نظام MRV في العالم بتكنولوجيا البلوك تشين حيث تستيطع الشركات والمصانع في العالم العربي الان استخدامه بكل سهوله ويسر حيث انه متوافق مع كافه انظمه ال ERP الموجوده لديها ..

خلاصه الكلام ، ان اتفاقية ضريبه الكربون على الحدود (CBAM) تمثل أكثر من مجرد قيد تنظيمي؛ إنها فرصة حقيقيه للشركات لقيادة الطريق نحو مستقبل أكثر استدامة وربحية. من خلال التكيف مع هذه الاتفاقية، لا تساهم الشركات فقط في الحفاظ على البيئة ولكنها أيضاً تعزز من مكانتها السوقية وتفتح أبواب جديدة لنمو التصدير والايرادات .حيث يمكن لCBAM أن تكون محركًا قويًا للابتكار والنمو في الاقتصاد العالمي الجديد.

كاتب المقال

علاء خليفة

المحاضر الدولي وخبير استراتيجيات التسويق السياحي الدولي للمقاصد الدولية.

رئيس مجلس ادارة شركة خبراء الدجيتال بالامارات ومصر

رئيس مجلس اداره شركة EGY TRACE الدوليه لتقنيات وحلول انظمة التحقق والرؤية الحاسوبية وانظمه وحلول الواقع المعزز.

وخبير دولي في عالم التكنولوجيا المتقدمة والبلوك تشين وانظمة الروية الحسوبية والذكاء الصناعي وانظمة قياس وتتبع وتقارير الانبعاثات الكربونية لاتفاقية ال CBAM.

   

مقالات ذات صلة