أخبار عاجلةسلايدرشئون مصرية ومحليات

الخبراء الاستراتيجيون والاعلاميون يؤكدون : غزة بصمودها وتضحياتها المؤلمة قدمت مثالا للبطولة في مواجهة حرب الابادة والاعلام العربي

في يوم 23 مايو، 2024 | بتوقيت 8:26 مساءً

عقد (مركز يافا للدراسات والابحاث- بالقاهرة) صباح يوم ٢٣/٥/٢٠٢٤.. ندوة استراتيجية هامة بمناسبة الذكري ال٧٦للنكبة تناولت دور الاعلام في حرب غزة بعد ثمانية اشهر من العدوان الصهيوني.

وقدمت فيها .(.ثلاثة أوراق بحثية متخصصة) ومداخلات سياسية وإعلامية مهمة وخلصت اعمال الندوة الي جملة من القضايا والتوصيات الاساسية ..

أولا : أكد الخبراء المشاركون في الندوة علي أن الاعلام العربي والعالمي بوسائله التقليدية والجديدة إنقسم وهو يقدم تجربة العدوان علي غزة إما الي تركيز فحسب علي ( المأساة وحرب الابادة) دون إبراز لجوانب البطولة للمقاومة والصمود لبيئتها الشعبية الحاضنة .. أو العكس …في حين أن ما جري خلال الثمانية اشهر الماضية منذ غ أكتوبر 2023  كان ( معاناة وبطولة)..كان ( إبادة نازية من المحتل وصبر ومقاومة من أصحاب الارض ) رغم الكلفة العالية للمقاومة والذين لم يكن لديهم خيار آخر سوي الصمود

ثانيا: أكدت مناقشات الندوة علي أن العدو الصهيوني استخدم بعض وسائل الاعلام العربي وإخترقها بخطابه السياسي وأكاذيبه بل إن بعض الفضائيات العربية تطوعت وتسابقت في نقل مؤتمرات العدو وخطابات نتانياهو وفريقه العسكري وكان من الممكن تلخيصها ونشرها دون حاجة الي نقل كامل بحجة الحيادية .. فلا حياد في قضية فلسطين .. قضية شعب يباد ومعتدي عليه ويدافع عن نفسه

 ثالثا : أكد الخبراء والسياسيون في الندوة علي أن ( الاعلام العربي).. مرآة للواقع الساسي العربي بتراجعه وعدم مساندته الجادة والواجبة للشعب الفلسطيني في مقاومته والتي هي دفاع ليس عن ( غزة).. بل عن كل العواصم العربية وما جري خلال الاشهر الثمانية الماضية سيجري مثله في تلك العواصم فيما – لا قدر الله-لو إنتصر العدو علي شعب غزة .. إن الدعم والمساندة العربية صارت قضية حياة أو موت .. وهو ما يجب أن يبرزه ويؤكده الاعلام العربي بكل وسائله المقروءة والمسموعة والمرئية

رابعا :قدمت الندوة توصيات مهمة عديدة من أبرزها ضرورة إنتهاج إستراتيجية إعلامية عربية جديدة نحو ( ملحمة غزة).. لا حياد فيها .. يبرر للعدو سياسيات القتل بل (موضوعية )قائمة علي إبراز الحق والحقيقة مع الانحياز لصاحب الحق وهو هنا الشعب الفلسطيني المظلوم .

خامسا : طالبت الندوة صناع القرار السياسي والاعلامي العربي بضرورة مخاطبة الغرب وشعوبه التي وقفت في مظاهرات وإحتجاجات إنسانية مع ( غزة).. مخاطبة الغرب بلغته وبأساليب إعلامية جديدة

هذا وقد شارك في فعاليات الندوة كل من

  • الاعلامي حامد محمود ( رئيس البرامج الاخبارية في قناة النيل للاخبار)
  • الدكتور محمد أبو سمرة رئيس تيار الاستقلال في فلسطين
  • الدكتور عبدالقادر فارس الاعلامي والدبلوماسي والشاعر الفلسطيني المعروف
  • الشيخ حسن أبو شقرة احد قادة الانتفاضة الفلسطينية
  • عصام عاشور رئيس جمعية السياسين العرب
  • الدكتورة عواطف أبو شادي استاذ العلوم السياسية – د. خالد سعيد استاذ الدراسات العبرية  
  • خالد محي الدين الحليبي الباحث والاعلامي
  • رامي أبوسمرة الاسير الفلسطيني المحرر بعد عملية طوفان الاقصي والذي قدم في الندوة قصة إعتقاله وتعذيبه علي أيدي الاسرائليين
  • لفيف من الخبراء ورجال الصحافة والاعلام العرب

أدار الندوة  الكاتب الصحفى والسياسى الدكتوررفعت سيداحمد رئيس مركز يافا للدراسات والابحاث بالقاهرة

   

مقالات ذات صلة