آثار ومصرياتأخبار عاجلة

جامعة الفيوم تحتفل بتراث محافظتها وتروج للسياحة بها

في يوم 12 مايو، 2024 | بتوقيت 5:02 مساءً

تنظم جامعة الفيوم المهرجان السنوى الأول للتراث بالفيوم تحت عنوان “مهرجان التراث الفيومى” وذلك بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة الفيوم في يومي الاثنين والثلاثاء 13 و14  من مايو،تحت رعاية الدكتور ياسر مجدي حتاتة رئيس جامعة الفيوم، والدكتور عاصم العيسوي نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وإشراف الدكتور أشرف عبد المعبود غريب عميد كلية السياحة والفنادق، ومنسق المهرجان الدكتور مصطفي محمود أبوحمد أستاذ ورئيس قسم الدراسات السياحية

وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للتراث والصناعات اليدوية بالفيوم بخاصة لنمطى السياحة الريفية والتراثية التى تجذب السياح من مختلف بقاع العالم للاستمتاع بسياحة من نوع خاص،

ويقيم المهرجان مجموعة متنوعة من الفعاليات العلمية والفنية التي تعكس التراث الثقافي المادى وغير المادى للفيوم.

ويهدف المهرجان إلى إبراز الدور المجتمعى لجامعة الفيوم فى الحفاظ على القيمة الثقافية والتراثية للفيوم ووضع الحلول الفاعلة للتغلب على المشكلات والتحديات التى تواجه ذلك التراث، إضافة إلى تعزيز الوعي الثقافي والتراثي للمجتمع الجامعي وتعميق فهم الطلاب وأعضاء هيئة التدريس للمقومات التراثية المتنوعة التى تنعم بها محافظة الفيوم

حيث تتنوع الفيوم بتنوع مجتمعها المحلى مما نتج عنه تنوع ملموس وواضح فى تراث الفيوم الشعبى من عادات وتقاليد وفنون شعبية واحتفالات دينية ولهجات مختلفة وموروث غنائى وفنى،

إضافة إلى تنوع كبير فى الحرف اليدوية، حيث يجمع مجتمع الفيوم بين طياته ثلاث فئات مختلفة، هي المجتمع الريفي والبدوي والمدني واللافت أن المجتمع الريفي يحتل المرتبة الأولى بحوالي 60% يليه المجتمع البدوي 25% وأخيرا المجتمع المدني.

وتتنوع فعاليات المهرجان بين عروض فنيه تتمثل فى معرض للحرف التراثية الفيومية المتنوعة مثل الفخار، الخزف، السلال، السجاد اليدوى، الكليم، منتجات الليف والخوص وغيرها، كما يبرز المهرجان قيمة التراث البدوى من خلال عرض فلكلورى لفرقة الفن الشعبى البدوى بالفيوم.

كما يناقش المهرجان الوضع الراهن للمقومات التراثية فى الفيوم وكيفية تسويقها سياحيا من خلال تبادل الآراء والخبرات للمشاركين من الخبراء والمتخصصين فى التراث من وزارة السياحة والآثار، الثقافة، البيئة والتجارة والصناعة إضافة إلى الأكاديميين بجامعة الفيوم والمشاركة الفاعلة لأطياف المجتمع المحلى لاسيما من الحرفيين.

حيث يهدف المهرجان أيضا إلى:-

  • التعرف إلى المقومات التراثية للفيوم سواء المادية أو غيرها وكيفية تسويقها وتحقيق الاستفادة القصوى من خلالها تحقيقا للتنمية السياحية من ناحية وتعظيم المشاركة المجتمعية للمجتمع المحلى من ناحية أخرى.
  • تسليط الضوء على أبرز المشكلات والتحديات التى يتعرض لها تراث الفيوم من أجل وضع أفضل الحلول والاستراتيجيات للتغلب عليها.
  • رفع مستوى الوعى التراثى والسياحى لطلاب جامعة الفيوم.
  • إلقاء الضوء على أبرز التجارب والخبرات والأساليب التكنولوجية الحديثة فى مجال توثيق وتسويق التراث.
  • وضع آلية للتسويق السياحى لتراث الفيوم.
  • توفير فرص التعلم والتجربة: يقدم المهرجان ورش العمل والأنشطة التعليمية التي تتيح للطلاب فرصة لاكتشاف وتجربة التراث الشعبي بشكل عملي، مما يعزز التعلم الشامل واكتساب المهارات الثقافية
   

مقالات ذات صلة