أخبار عاجلةسياحة وسفر

مشاركة متميزة لغرفة المنشآت والمطاعم السياحية فى الملتقى التوظيفى الثالث لكلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة

الغرفة تتلقى إستمارات بيانات من 71 خريجاً فى التخصصات المختلفة يرغبون فى العمل بالقطاع السياحى

في يوم 11 مايو، 2024 | بتوقيت 12:08 مساءً

بتوجيهات من عادل المصرى ، رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة المنشآت والمطاعم السياحية ،  شاركت غرفة المنشآت والمطاعم السياحية فى فعاليات الملتقى التوظيفي الثالث لكلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة  بوفد برئاسة على كامل منصور ، رئيس لجنة تسيير أعمال  فرع غرفة المنشآت والمطاعم شمال ووسط الدلتا ومدن القناة، عضو الهيئة الإقليمية للتنشيط السياحي ،وعضوية كل من  بهاء عبدالستار مسئول التدريب بالغرفة، ومحمد رمضان مسئول مركز المعلومات.

الملتقى التوظيفي الثالث لكلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة أقيم تحت رعاية ”  الدكتور  شريف يوسف خاطر؛ رئيس جامعة المنصورة، والدكتور محمد عبد العظيم؛ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وريادة أالدكتور  محمد أحمد عبد اللطيف؛ عميد كلية السياحة والفنادق وإشراف الدكتورة دعاء سمير محمد حزه وكيل الكلية لشئون المجتمع وتنمية البيئة، مقرر الملتقى ، والدكتورة  إسراء أحمد عبد المجيد، مدير وحدة متابعة الخريجين

من جانبه أكد عادل المصرى، رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة المنشآت والمطاعم السياحية،-  بمناسبة مشاركة الغرفة فى ملتقى التوظيف –  أن ملتقيات توظيف خريجي الكليات والمعاهد السياحية تمثل بارقة أمل لدى هؤلاء الخريجين لإيجاد فرصة عمل تساهم في انخفاض معدلات البطالة في مصر،

وأضاف  المصرى  إنها – الملتقيات –  تحقق مكسباً لكل من الطلاب والشركات، فضلاً  إنها  تمنح – الملتقيات – الشركات المشاركة أولوية في الحصول علي الطلاب الجدد واكتشافهم قبل أي شركات أخرى، إلى جانب إنها  تعتبر وسيلة لاتصال الطلاب بالجهات السياحية المشاركة  ومن ثم معرفة احتياجات سوق العمل، وهو ما يجعل الطلاب يعرفون نقاط الضعف والقوة.

وقال رئيس الغرفة ، إننا كغرفة حريصون  على الارتقاء بمستوى الخدمات السياحية المقدمة لرواد هذه المنشآت والتي تأتى في مقدمتها وبنفس ترتيب الأولويات والأهمية، الخدمة المتميزة في الضيافة وهى لا تقل أهمية عن صحة وجودة وسلامة الغذاء في هذه المنشآت والمطاعم السياحية.

وأشار  رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة المنشآت والمطاعم السياحية ، إلى أن معيار جودة الخدمة السياحية أصبحت أحد معايير السبق ووسائل المنافسة السياحية بين الدول الساعية لاستقطاب أكبر عدد من السائحين الوافدين، كما إنها – جودة الخدمة والضيافة – أهم أسباب نجاح التجربة السياحية.

عادل المصرى رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة المنشآت والمطاعم السياحية

وأضاف المصرى ، إننا كغرفة نضع أمام أعيننا، معيار تأهيل وتنمية المهارات والقدرات  لجميع العاملين بالمنشآت والمطاعم السياحية، عبر برامج تدريبية على أعلى وأحدث المستويات العالمية من خلال شراكات مع منظمات ومؤسسات دولية متخصصة في مجال التدريب السياحي عامة والضيافة وجودة وصحة وسلامة الغذاء خاصة.

وأوضخ  المصري، إلى إنه في إطار حرص غرفة  المنشآت والمطاعم السياحية، على تحقيق هذا الهدف، قمنا بتوقيع العديد من البروتوكولات مع عدد من الكليات والمعاهد السياحية بهدف رفع مهارات طلاب هذه المؤسسات التعليمية لتتواكب مع احتياجات السوقين المصرية والعالمية فضلاً حرصنا على مشاركة هذه الملتقيات كوسيلة لتوفير فرص العمل.

واختتم عادل المصري باستعداد  غرفة المنشآت والمطاعم  السياحية، لتقديم الدعم الفني لهذه البرامج، بحيث تتيح الفرصة أمام الخريجين للتعرف على أرض الواقع لما يحتاجه سوق العمل واختيار ما يناسبه من برامج تتفق مع قدراته ومواهبه ومن ثم يتمكن من الحصول على فرصة عمل في أثناء الدراسة، و مؤكداً  على أهمية الإستثمار فى العنصر البشرى ، لكونه أصبح أحد أهم معايير السبق والتقدم العالمى فى هذه الصناعة.

وتقوم الغرفة بإعداد قائمة بأسماء الخريجين والسمات الشخصية لكل منهم وإرسالها إلى أعضاء الغرفة للتواصل مع الخريجين واختيار المطاعم والمنشآت السياحية وما تحتاجه من عمالة وفقاً للتخصصات والمؤهلات المطلوبة.

وجول مشاركة غرفة المنشآت والمطاعم السياحية فى فعاليات وأعمال الملتقى التوظيفي الثالث لكلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة فقد شارك كل من على كامل منصور ، رئيس لجنة تسيير أعمال  فرع غرفة المنشآت والمطاعم شمال ووسط الدلتا ومدن القناة، عضو الهيئة الإقليمية للتنشيط السياحي، ومحمد لارمضان . مسئول تكنولجيا المعلومات بالغرفة ، فى إحدى ندوات الملتقى والتى دارت  . حول “ملائمة البرامج التعليمية لسوق العمل والتدريب والتنمية المهنية واستحداث الوظائف الخضراء” تحت رعاية الدكتور  شريف يوسف خاطر؛ رئيس جامعة المنصورة، والدكتور محمد عبد العظيم؛ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وريادة أالدكتور  محمد أحمد عبد اللطيف؛ عميد كلية السياحة والفنادق وإشراف الدكتورة دعاء سمير محمد حزه وكيل الكلية لشئون المجتمع وتنمية البيئة، مقرر الملتقى ، والدكتورة  إسراء أحمد عبد المجيد، مدير وحدة متابعة الخريجين،

وقال على كامل منصور ، فى الندوة ،  إنه يجب إعادة النظر فى المناهج التى يتم تقديمها للطلبة ، وأن تتناسب مع ما شهدته صناعة السياحة من تقدم فى كافة المناحى ، كما بيجب أن تتناسب مع إحتياجات ومتطلبات السوف ، مع أهمية السعى لإبرام الكليات والمعاهد السياحيةإتفاقيات مع منظمات العمل الأهلى السياخى وإستثمار  المؤسسات التعليمية السياحية  فترة الدراسة لإعداد برامج تعليمية تدريبية على المستحدثات التي تشهدها صناعة السياحة العالمية من أجل إعداد طلاب الجامعة قبل تنظيم هذه الملتقيات، عبر برامج تدريبية تتوافق واحتياجات هذه الشركات.

من جانبه أشار  محمد رمضان مسئول مركز المعلومات ، إلى أن الغرفة تشارك فى هذه الملتقيات ساعية عبر هذه المشاركات تقديم خدمة لأعضائها بتوفير قاعدة بيانات للخريجين من هذه الكليات والمعاهد لكى ينتقوا منها ما يناسبهم من إحتياجاتهم من العمالة الماهرة والمدربة عملياً، للإرتقاء بالعنصر البشرى المشارك فى صناعة السياحة وتقديم أفضل خدمة للوافدين” ،

أشار رمضان إلى أن الغرفة فى  الدورة الحالية للملتقى تلقت طلبات من  نحو  (71) خريج وطالب باستماراتهم من كلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة وتنوعت التخصصات بين دراسات سياحية وفنادق ومطبخ ، وسيتم إدارجهم فى قاعدة بيانات الغرفة وإرسالها إلى المنشآت الأعضاء وفقاً لتعليمات وتوجيهات رئيس الغرفة لإختيار المنشآة إحتياجاتها  وما يناسبها من هذه التحصصات وضمها إلى فريق عملها .

فيما أكد  بهاء عبدالستار مسئول التدريب بالغرفة،أن صناعة السياحة الحديثة تضع الإرتقاء والتميز فى  الخدمات السياحية فى مقدمة وأولويات الجذب السياحى ، موضحاً أن الغرفة لقناعتها بأهمية الإستثمار فى العنصر البشرى ، فهى فى حالة تواصل مستمر لعقد الدورات التدريبية لكافة العاملين بالمنشآت السياحية من مديرين أو أطقم العمل الخدمية والفنية وإعداد وتنفيذ  الدورات التدريبية المتنوعة والمختلفة التى تقيمها الغرفة بالتعاون الوثيق مع وزارة السياحة والآثار .

وأشار عبد الستار  ، الى القناعة التامة بأن توظيف وتطوير الأفكار البشرية المبدعة ليس صعباً ولا مستحيلاً، وإنما هو إرادة مشتركة بين الشباب ورجال الأعمال وأصحاب القرار، واستشعار للمسئولية من العناصر الفاعلة في المجتمع.

وقد قامت إدارة الملتقى المثلة فى كل من الدكتور محمد عبد العظيم؛ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة،والدكتور محمد أحمد عبد اللطيف؛ عميد كلية السياحة والفنادق والدكتورة  دعاء سمير محمد حزه وكيل الكلية لشئون المجتمع وتنمية البيئة، مقرر الملتقى  والدكتورة  إسراء أحمد عبد المجيد، مدير وحدة متابعة الخريجين. ببتسليم الضيوف والمشاركين فى الملتقى دروع الكلية وشهادات التقدير فى ختام الملتقى حث تسلم على كامل منصور ، درع الكلية ـ وشهادات تقدير لكل من  بهاء عبدالستار مسئول التدريب بالغرفة، ومحمد رمضان مسئول مركز المعلومات.

   

مقالات ذات صلة