أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفر

“الدكتور محمد عبد الفتاح زهرى ” يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” : صناعة الفنادق فى مصر بين الإزدهار والإنهيار

في يوم 31 مارس، 2024 | بتوقيت 10:57 صباحًا

السطور التالية تحمل رؤية مـقترحة لتطوير قـطاع الفنادق المصري “المستقبل الواعد بين الرقمنة والاستدامة والابتكار”

مع شدة المنافسة الاقليمية والدولية وفى ظل التطورات والتغيرات والازمات المتلاحقة وطموحات متصاعدة من العاملين بقطاع الفنادق المصري لتحسين مستوى المعيشة ورفع مستوى التقدير الذاتي، وتوافقا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة واجندة افريقيا 2063 ورؤية مصر 2030

ومع ضرورة الاتساق مع توجهات منظمة السياحة العالمية، كان لازما إعادة النظر والتفكير في رؤي للنهوض بقطاع الفنادق في مصر، وبعد دراسة مستفيضة تحليلية ونقدية لجوانب الميزة التنافسية للمنتج السياحي الفندقي وتحليل نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات وتحليل كافة النواحي السياسية والقانونية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية تم اقتراح رؤية جديدة لتحقيق الازدهار لهذه الصناعة الهامة لمصر.

صناعة الفنادق فى مصر ما بين الإزدهار والإنهيار

وتنصب الرؤية المقترحة والمعنونة بـ “المستقبل الواعد بين الرقمنة والاستدامة والابتكار” على جعل قطاع الفنادق في مصر قطاع رائد ومتميز عالميا ذات اقتصاد تنافسي ومتنوع يعتمد على الابتكار والمعرفة، قائم على الجودة المتكاملة والتكنولوجيا الرقمية وولاء العملاء، لتحقيق التنمية المستدامة والارتقاء بجودة حياة منتسبي القطاع. ويعتمد تنفيذ هذه الرؤية على ستة اهداف استراتيجية تتمثل في تطبيق نظم الجودة المتكاملة، والتميز بالتكنولوجيا والتحول الرقمي، وتطوير التعليم الفندقي، ورفع مستوى التشغيل الفندقي والتسويق، وتطوير الموارد البشرية وأخيرا الارتقاء بثقافة المجتمع المصري.

ولتنفيذ هذه الأهداف الاستراتيجية تم تحديد سبع وخمسون آلية للتنفيذ تراعى الاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية، والاســتراتيجية المصريــة للــذكاء الاصطناعــي، والاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، والاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050، وبرنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة والذي أعلن عنه عام 2018 الى جانب مواصفات الايزو العالمية. وتم تصنيف الأهداف الاستراتيجية الستة الخاصة بتنفيذ الرؤية المقترحة الى استراتيجيات تتضمن استراتيجية النمو والتوسع، واستراتيجية التطوير والتحسين، واستراتيجية الثبات والاستقرار.

كاتب المقال 

الدكتور محمد عبدالفتاح زهرى

الخبير الدولى فى  التنمية البشرية 

أستاذ إدارة الفنادق كلية السياحة والفنادق  جامعة المنصورة 

وكيل كلية السياحة والفنادق لشئون التعليم والطلاب  – جامعة المنصورة

   

مقالات ذات صلة