أخبار عاجلةالمنطقة الحرة

بيت الزكاة والصدقات يتلقى تبرعات بريطانية لدعم الشعب الفلسطيني

في يوم 11 مارس، 2024 | بتوقيت 3:00 مساءً

استقبل بيت الزكاة والصدقات وفدًا من مؤسسة أٌمّة كير فاونديشن البريطانية، والذي قدم تبرعات بـ11 شاحنة عملاقة محملة بالمواد الغذائية والمياه المعدنية والمستلزمات الطبية والإغاثية؛ للمشاركة في حملة «أغيثوا غزة»، حيث اِلتقى الوفد البريطاني فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، المشرف على بيت الزكاة والصدقات، والدكتورة سحر نصر، مستشار فضيلة الإمام الأكبر-المدير التنفيذي للبيت، للتعبير عن ثقتهم في حرص بيت الزكاة على توصيل المساعدات في أسرع وقت ممكن والتأكيد على استمرارهم في تقديم التبرعات لحين انتهاء الحرب ومساعدة الشعب فلسطين على إعادة إعمار بلاده

وقال بيت الزكاة والصدقات في بيان له اليوم الإثنين الموافق 11 من مارس 2024م، إن مؤسسة أٌمّة كير فاونديشن حرصت على المشاركة في الحملة العالمية التي أطلقها شيخ الأزهر لمساندة الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الصهيوني الغاشم، التي من المقرر أن تصل لأهلنا في فلسطين ضمن القافلة الخامسة من حملة أغيثوا غزة، تحت شعار جاهدوا بأموالكم.. وانصروا فلسطين، وقدمت تبرعات شملت أجهزة أشعه متنقلة، وأجهزة أشعه مونيتور للعمليات الجراحية، وأجهزةأشعة بالموجات الصوتية، وأجهزة تنفس صناعي للعناية المركزة، وأطنان من الدقيق، ومياه معدنية، ومراتب وبطاطين ومستلزمات أطفال رضع.

وأكد وفد مؤسسة أٌمّة كير فاونديشن البريطانية، المصداقية الكبيرة التي يحظى بها فضيلة الإمام، ولما لمسوه وشاهدوه بأنفسهم من القوافل الإغاثية التي سيرها البيت ووصلت لأهلنا المحاصرين في قطاع غزة.

تستهدف مؤسسة أٌمّة كير فاونديشن البريطانية، خدمة الأشخاص الأكثر احتياجًا وجلب الأمل للمجتمعات الأكثر تضررًا من الفقر والحرب والظلم، وتؤكد المؤسسة بأن كل فرد له الحق في مستوى معيشي لائق، ومياه نظيفة، وتعليم، وأن شغفها يكمن في ضمان حصول كل فرد -بغض النظر عن عمره أو دينه أو مكانه أو خلفيته- على هذا الحق، وتعرب عن إيمانها بأنه من واجبها أن يعيش الجميع حياة طيبة من خلال تقديم المساعدة والدعم للآخرين

السيد جمال الدين 

   

مقالات ذات صلة