أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

الأمم المتحدة تُحذر من تداعيات الهجوم الإسرائيلى على رفح والإصرار على الإجلاء القسرى للمدنيين الفلسطينيين للأراضى المصرية

في يوم 13 فبراير، 2024 | بتوقيت 3:29 صباحًا

حذرت الأمم المتحدة وهيئاتها من تداعيات الهجوم على رفح، فيما ردت إسرائيل بالطلب من وكالاتها التعاون مع إسرائيل بخصوص خطة يطورها جيش الاحتلال لإجلاء المدنيين من مدينة رفح، جنوب قطاع غزة. وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، إيلون ليفي، الاثنين، «لا تقولوا إنه لا يمكن فعل ذلك، انخرطوا معنا للتوصل إلى حل».

وزعم أن «المسؤولين الدوليين بمطالبتهم إسرائيل بعدم شن هجوم على رفح يكونون متواطئين مع استراتيجية الدروع البشرية التي تنتهجها (حماس)».

ورفح هي آخر معقل لـ«حماس» لم تدخله إسرائيل، لكنه تحول إلى أكبر مكان مكتظ في العالم، إلى الحد الذي اضطر معه النازحون للزحف ونصب خيام على الحدود مع مصر.

وطالبت السلطة الفلسطينية، الاثنين، الولايات المتحدة والعالم، بالتدخل لوقف الهجوم المحتمل على رفح. ودعا نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، المجتمع الدولي، إلى وقف تقدم الهجوم البري الإسرائيلي على مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، قائلاً إن «الإدارة الأمريكية يجب ألا تظل رهينة للسياسات الإسرائيلية». وقال أبو ردينة إنه «لم يعد هناك مكان آمن في غزة».

   

مقالات ذات صلة