أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

أقدام الأفيال تدهس أجنحة النسور وتفوز باللقب الإفريقي

في يوم 12 فبراير، 2024 | بتوقيت 6:24 صباحًا

كتب : محمد فاروق

فى مباراة رائعة ومثيرة منعت أقدام الأفيال الثقيلة أجنحة النسور من إمكانية خطف كأس الأمم الأفريقية من أبيدجان والتحليق بها إلى لاجوس لتنتهي أحداث أغرب بطولة لكرة القدم فى تاريخ إفريقيا.

منتخب كوت ديفوار الملقب بالأفيال منظم البطولة يستطيع تحقيق المستحيل ويعود من بعيد ليخطف لقب القارة السمراء ليثبت للجميع أن كرة القدم تستحق لقب الساحرة المستديرة.

إستطاع منتخب كوت ديفوار أن يفوز ويتوج بأغلى بطولة فى تاريخة وهى كأس الأمم الأفريقية 2023 والتى أقيمت على أرضة ووسط جماهيره ليرفع كأس البطولة على ملعب الحسن واتارا بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان بعد تغلبة بنتيجة (2-1) على المنتخب النيجيري المحترم.

طاقم تحكيم المباراة تكون من الحكم الموريتاني دحان بيدا
وعاونه الأنجولي جيرسون دوس سانتوس – والزامبية ديانا شيكوتيشا – والمغربية بشرى كاربوبي- بجانب الحكم المصري محمود عاشور حكماً لتقنية الVAR وساعدة عليها ماريا ريفيت من موريشيوس

كأس الأمم الأفريقية تذهب إلى كوت ديفوار

24BkWM

بدأت المباراة بتشكيل جاء كالتالي :-

منتخب نيجيريا …

فى حراسة المرمى ستانلي نوابيلي

خط الدفاع :
أينا ويليام – تروست إيكونج – سيمي أجاي- كالفين باسي

خط الوسط :
زايدو سانوسي- فرانك أونيكا – أليكس أيوبي

خط الهجوم:

أديمولا لوكمان -فيكتور أوسيمين- صامويل تشوكويزي

وجاء تشكيل منتخب كوت ديفوار

فى حراسة المرمى: يحيى فوفانا

خطالدفاع:
سيرجي أورييه إيفان- نديكا أوديلون- كوسونو جيسلان- كونانا

خط الوسط:
جان ميشيل – سيري سيكو فوفانا – فرانك كيسيه

خط الهجوم:
سيمون أدينجرا سيباستيان هالر ماكس جراديل.

كوت ديفوار التي خسرت مباراتان فى مجموعتها وصعدت بأعجوبة كروية إلى دور الستة عشر من ضمن الفرق الأربعة الصاعدة كأحسن فريق ثالث بمجموعتها وبعد أن اقالت مدربها العجوز الفرنسي وإسناد المهمة إلى المدرب الوطني عديم الخبرة الدولية ” إيميرس فايية” لإمتصاص غضب الجماهير الإيفوارية التى حطمت كل شئ فى طريقها بعد الهزيمة المهينة بأربعة أهداف امام منتخب نيجيريا بدور المجموعات والتي لم يكن لها أى أمل بحسابات المنطق والعقل فى المنافسة مع منتخبات مثل السنغال والمغرب أصحاب الحظ الأوفر فى الفوز بالبطولة حسب آراء كل خبراء ومحللين كرة القدم فى العالم كله.

ولتكتمل غرائب وطرائف هذه البطولة العجيبة الذي توج بها الأفيال للمرة الثالثة فى تاريخهم فإن اللاعب الايفواري فرانك كيسي والذي احرز هدف التعادل للأفيال في الدقيقة 62 من الشوط الثاني للمباراة وهو الهدف رقم 71 في تاريخ نهائيات الماما أفريكا العجيب في الأمر أنه الهدف الأول الذي يسجله المنتخب الإيفواري في تاريخ مبارياته النهائية بالبطولات التي شارك فيها وأستطاع الفوز بها حيث أن الأفيال قد خاضوا من قبل 4 نهائيات من بطولة كأس الأمم الأفريقية إنتهت جميعها بالتعادل السلبي وحسمت الكؤوس من خلال ركلات الترجيح ليحصد المنتخب الايفواري لقبة الثالث بعد لقبي بطولة عام 1992 وعام 2015 .

اهداف المباراة الأول جاء عن طريق منتخب نيجيريا فى الدقيقة 38 من خلال رأسية للاعب إيكونج ليسجل الهدف الثالث له فى البطولة. ثم تعادل بعدها منتخب كوت ديفوار عن طريق لاعبة كيسية في الدقيقة 62 من ضربة رأس ممتازه لم يتمكن حارس نيجيريا من صدها لتهتز أرض الملعب بهتافات الجماهير ثم تأتى الدقيقة 81 ليضيف اللاعب الإيفواري سابيستيان هالر هدفًا ثانياً بلمسة واحدة مباشره فى المرمى بعد استقبالة لعرضية زميلة
سيمون أدينجرا وبهذا الهدف أصبح هالر هداف منتخب كوت ديفوار في النسخة الحالية بالتساوي مع زميله فرانك كيسية برصيد هدفين لينفجر الملعب بفرحة عارمة من الجماهير الإيفوارية وتمر الدقائق المتبقية برداً وسلاماً على الشعب الإيفواري ومسؤولية بعد أن أطلق الحكم الحكم الموريتاني دحان بيدا صافرة نهاية المباراة ليعلن رسمياً فوز كوت ديفوار بالبطولة الأفريقية رقم 34 .

   

مقالات ذات صلة