المنطقة الحرةسلايدرشئون مصرية ومحليات

الدكتور عوض عباس رجب يغوص فى بحر ذكرياته ويكتب لـ ” المحروسة نيوز “ عن :الإنسان الدكتور حسام محمد كامل رئيس جامعه القاهرة الاسبق

في يوم 22 أغسطس، 2019 | بتوقيت 10:00 صباحًا

في عام 2005 أصدر أ.د/عمرو سلامة وزير التعليم العالي قرارا بتعيين كل من أ.د/حسام كامل(وكيل المعهد القومي للأورام –وقتئذ) مستشار للوزير لشئون الجامعة الألمانية و تعيين أ.د/عوض عباس رجب(عميد كلية السياحة والفنادق-جامعة القاهرة(فرع الفيوم) وقتئذ) مستشار للوزير لشئون الجامعة الحديثة للتكنولوجيا بالهضبة الوسطي بالمقطم.

تم اللقاء الأول بيننا في قاعة اجتماعات وزارة التعليم العالي بشارع القصر العيني في اجتماع أ.د/عمرو سلامة وزير التعليم العالي مع مستشاري الوزير لشئون الجامعات الخاصة وكان أمين مجلس الجامعات الخاصة وقتئذ السيد أ.د/ فؤاد النواوي   (وزير الصحة الأسبق ومدير مستشفي القصر العيني –الفرنساوي الأسبق).

زادت أواصر الحب والاحترام المتبادل بيننا بتوالي اللقاءات و الاجتماعات في مقر الوزارة أو خارجها….بدأت ملامح صداقة حقيقية محترمة …أرتبط قلبيهما بحب جامعة القاهرة وكيفية التفكير في الارتقاء بها  والتفكير في العديد من المشروعات للنهوض بالهيئة المعاونة والعاملين بالجامعة و كذلك كيف يمكن مد مظلة الأمن والأمان لأسر أعضاء هيئة التدريس من حيث ضمان علاج جيد للزوجة والأبناء و تنمية موارد صندوق الزمالة الخاص بأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة و كذلك تنمية قدرات نادي أعضاء هيئة التدريس لمزيد من الخدمات المقدمة لعضو هيئة التدريس و أسرته.

ولم ننسي تطوير البرامج التعليمية لمزيد من البرامج المشتركة مع الجامعات الأجنبية وتحفيز أعضاء هيئة التدريس علي النشر الدولي مما يزيد من فرص جامعة القاهرة لتحتل المكانة التي تليق بها باعتبارها أم الجامعات المصرية والعربية. .كانت كلها أحلام مشروعة لجامعتنا الحبيبة جامعة القاهرة .

تولي أ.د/هاني هلال مسئولية وزارة التعليم العالي وبدأت مرحلة جديدة لتطوير الأداء في الجامعات الخاصة و كيفية تطوير قواعد القبول بها و دعمها بأعضاء هيئة التدريس من الجامعات المصرية ثم مرحلة التفكير في أسلوب جديد يتيح عدالة توزيع الطلاب علي كليات الجامعات الخاصة مما يتطلب توفير الإمكانات المادية و البشرية علي أعلي مستوي للارتقاء بالخدمات المقدمة للطلاب لتتناسب مع الرسوم الدراسية للجامعات الخاصة.

قرر مجلس الجامعات الخاصة تشكيل مجموعات عمل  من مستشاري الوزير لوضع قواعد القبول طبقا للإمكانات في قطاعات ثلاثة هي:العلوم الهندسية-العلوم الطبية-العلوم الإنسانية.

في عام 2006-صدر قرار رئيس وزراء مصر بتعيين أ.د/حسام محمد كامل نائبا لرئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا و البحوث وبدأت مرحلة جديدة من تحقيق أحلام الصديقين

وهنا نتذكر أ.د/نجيب الهلالي جوهر رئيس الجامعة الأسبق حينما علم بصدور قرار تعيين أ.د/حسام كامل  نائبا لرئيس الجامعة أن طلب مني تقديم تهنئة خاصة له لحين تمكنه من زيارته في مكتبة للتهنئة و طلب مني أن أخبر أ.د/حسام كامل بأن أ.د/نجيب الهلالي جوهر  يتنبأ للسيد أ.د/حسام كامل  بتعيينه قريبا رئيسا لجامعة القاهرة عند خلو مكان الرئيس الحالي وقتئذ أ.د/علي عبد الرحمن ولقد بني هذا التنبؤ من خلال معرفته الجيدة للسيرة الذاتية للسيد أ.د/حسام كامل حينما أصدر أ.د/نجيب الهلالي  قراره كرئيس لجامعة القاهرة عام 2004 بتعيين أ.د/حسام كامل وكيلا للمعهد القومي للأورام.

في مجلس الجامعات الخاصة انضممت مع أ.د/حسام كامل  الذي عين رئيسا للجنة قطاع  العلوم الطبية (الطب – الصيدلة – طب الفم والةأسنان – العلاج الطبيعي – التمريض) و انضممت أيضا مع أ.د/أحمد زايد (عميد كلية الآداب جامعة القاهرة الأسبق )رئيس لجنة قطاع العلوم الإنسانية….لوضع القواعد العامة للقبول في القطاعين وقمت بعمل جيد بعد زيارة كليات القطاع الطبي و كليات قطاع العلوم الإنسانية و ترجمت القواعد في صورة جداول تشرح كل شيء .

وهنا يظهر جانب أنساني راق في أخلاقيات و شخصية الرجل الرائع /أ.د حسام كامل  حينما كنا في اجتماع الوزير مع مستشاريه وطلب أ.د/هاني هلال من أ.د/حسام كامل شرح جداول قواعد القبول في القطاع الطبي فأعتذر سيادته وطلب من الوزير أ.د/هاني هلال قيام أ.د/عوض عباس بشرح  جداول  القواعد تقديرا منة للمجهود الكبير الذي بذلته في تصميم الجداول  دلالة علي نزاهته و إنكار الذات لدية كأحد أهم ملامح شخصيته الراقية  و أهتمامة بإعطاء كل ذي حق حقه  وهنا أطلق أ.د/هاني هلال لقب (عوض جداول ) علي أسمي لسهوله العمل بها و أمكانية تطبيقها علي جميع القطاعات الثلاثة (العلوم الطبية-العلوم الإنسانية-العلوم الهندسية).

سافر أ.د/حسام كامل لزيارة الجامعات الألمانية التي تخرج من أحداها وحينما رجع  كان سعيدا جدا لأمر جميل حدث خلال الزيارة حيث تمت دعوته لحضور الحفل السنوي لتكريم أفضل رسالة دكتوراه تم الحصول عليها في ألمانيا وكانت المفاجأة السعيدة أنها كانت لطالب مصري مما أدخل البهجة والسرور لقلب أ.د/حسام كامل …..أخذ أ.د/عوض عباس هذا الخيط من حديث أ.د/حسام كامل وفي اليوم التالي تقدم لسيادته بفكرة أقامة احتفالية عظيمة بصورة سنوية في جامعة القاهرة  للاحتفال بأفضل رسالة ماجستير و أفضل رسالة دكتوراه في كليات ومعاهد جامعة القاهرة……سعد قلب أ.د/حسام كامل لهذه الفكرة ورفعها إلي السيد أ.د/علي عبد الرحمن الذي وافق علي الفور وقرر تقديم جوائز قيمة للفائزين من شباب الهيئة المعاونة وكذلك السادة أعضاء هيئة التدريس المشرفين علي هذه الرسائل الفائزة.

للمرة الثانية تتجلي الأخلاق السامية كملمح من ملامح شخصية أ.د/حسام كامل حينما ألقي كلمته في أول احتفالية لمسابقة أفضل رسالة ماجستير و أفضل رسالة دكتوراه حينما صرح أن صاحب هذه الفكرة هو أ.د/عوض عباس رجب وليس شخصه الكريم.

تحدث معي أ.د/حسام كامل بخصوص فكرة مشروع صندوق العلاج الطبي لأسر أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة التي كنت قد طرحتها علي سيادته خلال مناقشاتنا في مجلس الجامعات الخاصة  وطلب مني أعداد المشروع لتقديمه للسيد أ.د/علي عبد الرحمن الذي تحمس بشدة للفكرة حتى تم أقرارها في مجلس جامعة القاهرة في أبريل  2008 و أصدر سيادته قرارا بتعيين أ.د/حسام كامل رئيسا للصندوق و تعييني مستشارا لرئيس الجامعة للأشراف علي مكتب رعاية شئون أعضاء هيئة التدريس و أسرهم بجانب أشرافي علي مشروع صندوق علاج أسر أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة.

تأكدت أن أ.د/حسام كامل عالم جليل محترم يقدر روح الفريق ويعطي كل مجد في عمله كل الحقوق الواجبة ففرحت بالتعامل معه  و اقتربت منه أكثر و أكثر و تمنيت تحقيق نبوءة أ.د/نجيب الهلالي جوهر بتعيين أ.د/حسام كامل رئيسا للجامعة.

في مايو2008 صدر القرار الجمهوري بتعيين أ.د/حسام كامل رئيسا لجامعة القاهرة وكان هذا القرار هو أسعد قرار في حياتي كأنة صدر باسمي أنا شخصيا وفرحت الجامعة كلها من أعضاء هيئة التدريس و الهيئة المعاونة والعاملين لما يعرفونه عن أخلاق سيادته وتواضعه الجم وابتسامته الجميلة حينما يقابلك في أي مكان ويتحدث أليك في مودة ويستمع إليك باهتمام و احترام بالغ.

في شهر يوليو طلب مني أ.د/حسام كامل زيارة أ.د/نجيب الهلالي جوهر في منزلة احتراما منه وتقديرا لمسيرته وتفانيه في خدمة مجتمع جامعة القاهرة وذلك لدعوته لحضور حفل زفاف كريمة أ.د/حسام كامل، كانت لمحة إنسانية محترمة جدا تبين سمة واضحة من سمات شخصية أ.د/حسام كامل.،صفة الوفاء و الاعتراف بالجميل لكل من قدم يداه بالدعم لسيادته في مسيرته الأكاديمية .

.ركبت معه سيارته في الطريق إلي  منزل أ.د/نجيب الهلالي في مدينة الشيخ زايد وعندئذ سألني سيادته عن الشخصية المناسبة لتولي مسئولية التعليم المفتوح بالجامعة ، أجبته بضرورة أن يكون أحد أساتذة كلية التجارة حتى يستطيع أدارة صندوق أموال التعليم المفتوح بطريقة أكاديمية تخصصية و يكون له فكر قادر علي الانتقال بالتعليم المفتوح إلي تحقيق أهم أهدافه في أن يكون التعليم العالي حق لكل مواطن بغض النظر عن السن-الجنس-المجموع الاعتباري في الثانوية العامة-القدرة المالية – محل الإقامة في الصحراء المصرية مترامية الأطراف أو المدن المكدسة في المحافظات – في كل بقاع و مدن ومحافظات مصر  وكذلك امتداده  لخدمة الجاليات المصرية في العالم العربي والخارجي.

ضحك أ.د/حسام كامل وقال لي هل عندك أي شك في قدرة (عوض جداول)كما أطلق علية السيد وزير التعليم العالي أ.د/هاني هلال ويقصد به شخصي أنا أ.د/عوض عباس رجب.

لم أصدق هذه المفاجأة السعيدة للثقة الغالية جدا التي وضعها أ.د/حسام كامل في شخصي  ليصدر قراره في 3 أغسطس 2008 بتعييني مديرا لمركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح ،وتبدأ صفحة جديدة في حياتي و في مسار علاقتي بالصديق و الأخ العزيز أ.د/حسام كامل

وتستمر هذه العلاقة الإنسانية المحترمة حتى لحظة كتابة هذه الأطروحة لتثبت أن جامعة القاهرة جامعة عظيمة بأبنائها و علمائها من خلال تعاون الجميع علي قلب واحد للنهوض بجامعة القاهرة و أسرة أعضاء هيئة تدريس جامعة القاهرة.

كان أ.د/حسام كامل يكن حبا عميقا لكلية الزراعة جامعة القاهرة وكان يشعر بأنها كلية فريدة من نوعها في مجتمع الجامعة خاصة من مدي تعلق خريجيها بها وقيامهم بدعم الكلية علي مدي تاريخها و كان يقول دائما أن أسرة كلية الزراعة هي أسرة فريدة يجمعها دائما الحب والمودة وكان يتجلي ذلك في كل مرة كانت تدعوه الكلية لزيارتها أو لاحتفالية لوضع حجر أساس لمبني يقام من تبرعات خريجيها مثل مبني رعاية الشباب الذي أهداة المهندس/حامد الشيتي (دفعة 1956) و المهندس /سمير السمان (دفعة 1964) الذي أهدي الكلية مبني شئون الدارسين..

كان أ.د/حسام كامل يشعر بالامتنان دائما لوقوف أسرة كلية الزراعة خلفه لتدعيمه في كل قراراته وتجلي ذلك حينما أختار أ.د/ عز الدين أبو ستات عميد كلية الزراعة الأسبق ليتولي منصب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب.

انتهت فترة رئاسته لجامعة القاهرة بوصوله لسن الإحالة للمعاش و لم تنقطع صلات الحب والود التي ربطته بأسرة كلية الزراعة حتى الآن….الجميع يتذكره بكل خير وحب وتقدير و احترام بالغ.

الكاتب 

الدكتور /عوض عباس رجب

أستاذ و رئيس قسم الكيمياء الحيوية-كلية الزراعة جامعة القاهرة

العميد الأسبق كلية السياحة والفنادق جامعة القاهرة(الفيوم)

عضو لجنة قطاع التعليم السياحي الفندقي-المجلس الأعلى للجامعات

مقرر  لجنة معاهد السياحة والآثار-قطاع التعليم-وزارة التعليم العالي

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!