أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

اللواء الدكتور سمير فرج يكتب لـ ” المحروسة نيوز” : مع شباب الجامعات المصرية

في يوم 28 أكتوبر، 2023 | بتوقيت 5:00 مساءً

مع بداية شهر أكتوبر، من هذا العام، قررت أن أطوف جامعات مصر، لأحدث طلبتها عن حرب أكتوبر المجيدة وأحداثها، خاصة وأن حقيقة انتصارنا في تلك الحرب قد تعرض للعديد من الآراء الخبيثة والهدامة. فوجدته لزاماً عليّ، وأنا أحد المشاركين فيها، أن أوضح لشبابنا ما قدمه الآباء والأجداد، حتى تحقق لمصر أعظم انتصاراتها في العصر الحديث.

ولقد تشرفت بزيارة جامعات سوهاج، وأسيوط، وعين شمس، والقاهرة، وبنها، والإسكندرية، وبدر، والجامعة اليابانية، وغيرهم. والحقيقة أن أهم ملاحظاتي من تلك اللقاءات، هو اهتمام هذا الجيل الجديد، من شباب مصر، الذين لم يتجاوزوا العشرينات من أعمارهم، ورغبتهم في العلم والمعرفة، رغم ما يدعيه البعض من أنهم “جيل السوشيال ميديا”، الذي لا يقرأ ولا يتابع حتى شاشات التليفزيون.

ورغم انطباق تلك الآراء على البعض منهم، إلا أن تعميمها خطأ كبيراً، والحقيقة أنني لا أعفي أجيالنا من مسئولية ما وصل إليه بعض الشباب، بابتعادنا عنهم، وتسليمنا بأنهم غير مهتمين إلا بمتابعة المحتوى الفارغ على منصات التواصل الاجتماعي. فعندما اقتربت من هؤلاء الشباب، وجدت منهم الكثيرون ممن يسعون إلى الحقيقة، من خلال الاستماع والمناقشة، وهو ما حرص عليه السادة رؤساء الجامعات، خلال كل اللقاءات، بإفساح المجال للطلاب لطرح الأسئلة والنقاش في وجهات نظرهم.

تزامنت لقاءاتي مع شباب الجامعات مع بدء معركة غزة، بين حماس وإسرائيل، فهالني حجم التعاطف الذي أبداه شباب مصر مع القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وكنت أظن أننا نحن، جيل عبد الناصر، آخر الأجيال المهتمة بالقومية العربية، فإذا بي أفاجأ بقوة الجينات المصرية، وقد امتدت للأجيال اللاحقة، الذين يدركون انتماءهم للأمة العربية، ويحملون على أكتافهم هموم الوطن العربي، والقضية الفلسطينية.

فاستمعت لانفعال الشباب لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من عقاب جماعي، واستمتعت بكم المعلومات التاريخية التي يعرفونها عن القضية الفلسطينية، ولمست تقديرهم لدور الرئيس عبد الفتاح السيسي الرافض لتهجير الفلسطينيون من غزة إلى الأراضي المصرية في سيناء، وإدراكهم للثوابت القائم عليها الموقف المصري.

وكان أظرف تعليق سمعته من أحد الطلاب، “أن ما يحدث في فلسطين جعلنا ننسى سعر البصل والطماطم”، فرغم بساطة التعليق، إلا أنه يعكس أصل الشعب المصري، ووعيه بأولويات الأمة، وضرورة الاصطفاف وراء حماية الأمن القومي المصري، دون إخلال بتوجهات القومية العربية. وخرجت من كل تلك اللقاءات وأنا مطمئن أن المستقبل رائع، بإذن الله، مادام فيها هذا الشباب، فهنيئاً لمصر شبابها الوطني، المتحضر، الواعي.

كاتب المقال

اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج

Email: [email protected]

واحداً من أهم أبناء القوات المسلحة المصرية.

ولد في 14 يناير في مدينة بورسعيد، لأب وأم مصريين.

تخرج، سمير فرج، من الكلية الحربية عام 1963.

والتحق بسلاح المشاة، ليتدرج في المناصب العسكرية حتى منصب قائد فرقة مشاة ميكانيكي.

تخرج من كلية أركان حرب المصرية في عام 1973.

والتحق بعدها بكلية كمبرلي الملكية لأركان الحرب بإنجلترا في عام 1974، وهي أكبر الكليات العسكرية في المملكة البريطانية،وواحدة من أكبر الكليات العسكرية على مستوى العالم.

فور تخرجه منها، عُين مدرساً بها، ليكون بذلك أول ضابط يُعين في هذا المنصب، من خارج دول حلف الناتو، والكومنولث البريطاني.

تولى، اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج، ، العديد من المناصب الرئيسية في القوات المسلحة المصرية، منها هيئة العمليات، وهيئة البحوث العسكرية. وعمل مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً بكلية القادة والأركان. كما عين مديراً لمكتب مدير عام المخابرات الحربية ورئاسة إدارة الشئون المعنوية.

تتلمذ على يده العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة، إبان عمله مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً في كلية القادة والأركان المصرية.

لم تقتصر حياته العملية، على المناصب العسكرية فحسب، وإنما عمل، سمير فرج، بعد انتهاء خدمته العسكرية، في العديد من المناصب المدنية الحيوية، ومنها وكيل أول وزارة السياحة، ورئيس دار الأوبرا المصرية، ومحافظ الأقصر. ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة NatEnergy.

وله العديد من الكتب والمؤلفات العسكرية، خاصة فيما يخص أساليب القتال في العقيدة الغربية العسكرية. كما أن له عمود أسبوعي، يوم الخميس، في جريدة الأهرام المصرية ومقال أسبوعى يوم السبت فى جريدة أخباراليوم.

   

مقالات ذات صلة