أخبار عاجلةالمنطقة الحرةشئون مصرية ومحليات

البحث العلمي فى مصر يدخل عصر رقمي جديد

في يوم 23 أكتوبر، 2023 | بتوقيت 3:00 مساءً

 بات التحول الرقمي -بالأحرى من انعدامه- أحد العوامل الهامة في مجال البحث العلمي. وفي هذا الصدد، صرح السيد Mohamed Gamal، مدير المركز القومي للبحوث NRC، قائلًا: “أمتلك المركز القومي للبحوث NRC العشرات من غرف المعدات، والتي تم استخدامها لدعم العمل التجاري للمركز لأكثر من 4000 باحث. لكنها كانت موزعة في مواقع مختلفة، في 16 مبنى في جميع أنحاء الحرم الجامعي. ولضمان التشغيل العادي لغرف المعدات هذه، توجب علينا التنقل بين هذه المباني كل يوم لأداء مهام الكشف عن المعدات والتشغيل والصيانة (O&M). وقد أدى التشغيل والصيانة اليدوية لغرف المعدات سالفة الذكر، بالإضافة إلى التصميم غير المنظم لغرف المعدات، إلى تقييد كفاءة التشغيل والصيانة الخاصة بالمركز”.

في بيئة التشغيل والصيانة O&M المعقدة هذه، التي تفتقر إلى منصة تشغيل وصيانة O&M عن بعد، كافح فريق عمل المجلس المكون من 11 شخصًا -مع اثنين منهم مخصصين لمهام مركز البيانات- لفهم حالة التشغيل الشاملة لغرف المعدات الخاصة بالمركز القومي للبحوث NRC.  وقد تُرك الفريق لإجراء أعمال الصيانة في الموقع واستكشاف الأخطاء وإصلاحها يدويًا. ولكن مع وجود أنظمة الإمداد بالطاقة والتبريد الحيوية للقيام بعمليات مستقرة وموثوقة، بدأت تظهر بعض الصعوبات الفنية التي أدت إلى إفساد العمل المهم الذي يقوم به مجلس NRC. وفي الواقع، لم يكن من غير المألوف أن تحدث أخطاء متعددة في المعدات في نفس اليوم الذي تحدث فيه مثل هذه الصعوبات الفنية. ونظرًا لأن عملية استكشاف الأخطاء وإصلاحها تتطلب ما يصل إلى يومين كاملين للقيام بها، كانت استمرارية تجارب البحث العلمي في المركز تحت التهديد المستمر.

ومع تزايد عدد مشاريعه البحثية، كانت متطلبات خدمة المركز تتزايد أيضًا. فإضافة الخوادم وأجهزة التخزين إلى كل غرفة من غرف المعدات المتناثرة لم تكن مجرد خيار قابل للتطبيق آنذاك، إلى جانب أن هذا النهج لن يلبي ببساطة احتياجات زيادة سعة المركز. ومن ثم، فإن التخطيط لزيادة قدرة غرف معدات المركز كان يمثل تحديًا رئيسيًا، مع إدراك مركز NRC أنه لا يمكن السماح بأن تصبح عمليات التشغيل والصيانة O&M معقدة للغاية في السعي لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة، بعد زيادة السعة.

الدعم الحكومي

منذ فترة وجيزة، عملت الحكومة المصرية بكل جهد للانخراط في عالم التحول الرقمي، حيث أطلقت منصة مصر الرقمية، والتي تعتبر بمثابة رؤية وخطة شاملة توضح بالتفصيل أسس تحول المجتمع المصري إلى مجتمع رقمي في المقام الأول. وفي هذه البيئة الداعمة، قرر NRC أخذ زمام المبادرة وتنفيذ سياسات الدولة التي من شأنها دفع قطاع البحث العلمي في مصر إلى العصر الرقمي.

وسرعان ما أدرك NRC أن بناء مركز بيانات رئيسي جديد يمكن أن يحل العديد من المشاكل التي تواجه المركز، الأمر الذي يعزز كفاءة التشغيل والصيانة والموثوقية. ومن الممكن أن يصبح مركز البيانات هذا عرضًا للمجتمع العلمي في جمهورية مصر العربية، مما يعزز المكانة القيادية لمركز NRC ويمهد الطريق نحو التطوير الرقمي المستقبلي وإصلاح مجال البحث العلمي في مصر.

ومن الناحية الواقعية، معظم المؤسسات البحثية في مصر ليست في وضع يمكنها من استثمار قدر كبير من المساحة المادية أو تكاليف العمالة لبناء مراكز البيانات وصيانتها. لكن مركز البيانات المعياري الذكي FusionModule2000 المدمج بالكامل والمتكامل من شركة Huawei يتميز عن مراكز البيانات الخاصة بالبائعين الآخرين. فهو يعتبر أحد مراكز بيانات الجيل التالي من حلول مراكز البيانات المعيارية الذكية -الحاصلة على أول شهادة “Uptime Tier IV Ready” في العالم- فهي تعمل على دمج الطاقة والتبريد والحوامل والأسلاك وأنظمة الإدارة، الأمر الذي يعني أنه يمكن نشرها بسرعة في مساحة صغيرة نسبيًا، وبسعر تنافسي للغاية. ومن جانبها، قالت السيدة Samah Aboul Fetoh، مديرة قسم تكنولوجيا المعلومات في مجلس NRC: “إن شركة Huawei هي المورد الوحيد فعليًا الذي يقدم مركز بيانات يتطلب مثل هذه المساحة الصغيرة. إنه عرض فريد لا مثيل له من قبل أي مورد آخر”. الآن، يقوم مركز البيانات الجديد التابع لمركز NRC بتنفيذ إدارة دورة التشغيل الكاملة للمركز مع إدارة إمدادات الطاقة والتبريد والتشغيل والصيانة O&M عن بعد وكل هذا يدار عن طريق الذكاء الاصطناعي. لقد ساعد هذا الحل على حل جميع المشكلات التي أصبحت مصدر قلق حقيقي مع المعدات القديمة للمجلس بشكل فعال، بدءًا من ضعف كفاءة التشغيل والصيانة O&M إلى الموثوقية غير المرضية، الأمر الذي جعله معيارًا حقيقيًا للمجتمع العلمي في مصر وأول مركز بيانات يتم بناؤه بين جميع أعضاء وزارة البحث العلمي.

التشغيل والصيانة الذكية يضمنان الاستقرار

يستفيد مركز البيانات الجديد التابع لمركز NRC من نظام NetEco التابع لشركة Huawei، وهو نظام إدارة ذكي يصور حالة تشغيل بيئة غرفة المعدات وخواص التبريد وإمدادات الطاقة والأنظمة الفرعية الخاصة بها وتوزيعاتها. فهذا النظام من شأنه أن ينفذ دفاعًا استباقيًا للأعطال مع تحديد موقع حدوثها على نحو سريع، كما ينفذ عزلًا استباقيًا لها، الأمر الذي يجعل عملية التشغيل والصيانة O&M أبسط بكثير لموظفي المركز، مما يقلل من متطلبات المهارات ويساعد على ضمان استقرار خدمات المركز.

التصميم التكراري والعزل المادي

تعتمد وحدات إمدادات الطاقة غير المنقطعة (UPS) الخاصة بمركز NRC من شركة Huawei على تصميمها التكراري المعياري الذي يمنع حدوث أي نقاط فشل (SPOF). فبالإضافة إلى التقسيم المادي لغرفة المعدات، يتم تكوين كل وحدة صغيرة بنظام تحكم مستقل في الوصول. ويتم تصنيف الخدمات والوحدات المختلفة بشكل هرمي لضمان أمان خدمات البحث العلمي المختلفة.

زيادة السعة المرنة

تعتبر كل وحدة، بفضل التصميم المعياري لشركة Huawei والمسبقة الصنع في المصنع، بمثابة مركز بيانات صغير ومستقل بذاته. وبناءً على متطلبات الخدمة، يتم دعم زيادة السعة عبر الإنترنت، من خلال خاصية المرونة في تكوين مصدر الطاقة، في غضون خمس دقائق فقط ودون الحاجة إلى إيقاف تشغيل الطاقة وبشكل كامل، مما يقلل الاستثمار الأولي المطلوب وينفذ بشكل فعال نظام الدفع حسب احتياجاتك -نموذج النمو، وهو الخيار المفضل لأي منظمة. في الواقع، بعد أن قام المجلس القومي للبحوث في البداية ببناء مركز بيانات جديد لربط جميع المباني عبر حرمه الجامعي، يبحث الآن عن خطة أكثر طموحًا تتمثل في بناء منصة سحابية تربط المؤسسات البحثية في جميع أنحاء البلاد.

“نحن نتطلع إلى مزيد من التعاون مع شركة Huawei. فهي تثبت كل يوم إنها الشركة الرائدة في هذا المجال، ليس فقط لمواكبة التطورات الحديثة، ولكن أيضًا لتحديد الاتجاهات بأحدث التقنيات”. صرحت بهذه الكلمات السيدة Samah Aboul Fetoh. وأضافت: “بصفتي مديرة قسم تكنولوجيا المعلومات في المركز المسؤولة عن عملية التحول الرقمي، كنت بحاجة ماسة لبدء رحلة التحول الرقمي وامتلاك مركز البيانات الذكي الخاص بنا. فهذا الأمر سيفضي إلى تسهيل وتأمين التحول الرقمي للمركز، وبالتعاون مع شركة Huawei، وجدنا أخيرًا ما كنا نبحث عنه وهو الحل المناسب وفريق الحساب والتصميم العام الذي يلبي احتياجاتنا المحددة. وقد أضافت هذه الإصلاحات التي تم إجراؤها العديد من الفوائد وقد استمتعنا بالتعاون الكامل مع شركة Huawei. ومن جانبه، يواصل مركز المساعدة الفنية (TAC) التابع لشركة Huawei وفريق التسليم تقديم الدعم لأي وكل خدمة نحتاجها”.

 

مقالات ذات صلة