أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

“اللواء الدكتور ،سمير فرج” يكتب لـ ” المحروسة نيوز” : الفريق سعد الدين الشاذلى أحد ابطال حرب أكتوبر 73

في يوم 14 أكتوبر، 2023 | بتوقيت 9:53 صباحًا

ان التاريخ دائما لا ينسي ابطاله من العظماء الذين قدموا لبلادهم الكثير خاصة في المجال العسكري و خاصة في الحروب المصيرية ولقد كانت حرب أكتوبر 1973 حربا مصيرية لمصر وشعبها وجيشها بعد ان فقدت شبه جزيرة سيناء بالكامل بعد هزيمة 1967 وكان يجب ان نسترد هذه الأرض الي حضن الوطن الام مرة أخرى لذلك كان هناك قادة عظام حققوا هذا النصر العظيم على راسهم الفريق اول محمد فوزي الذي تولى شؤون القوات المسلحة بعد حرب 1967 ومعه الفريق الذهبي عبد المنعم رياض الذي استشهد مقدما للعالم كله بطولة اول رئيس اركان حرب يستشهد علي خط الدفاع ثم المشير احمد إسماعيل علي وزير الحربية في ذلك الوقت في حرب 1973 ثم الفريق سعد الشاذلي رئيس اركان حرب القوات المسلحة في اهم لحظات الاعداد للحرب وهي مرحلة التخطيط والاستعداد لهذه الحرب واليوم فان هدفي ان نلقي الضوء علي ما قدم هذا الرجل العظيم الفريق سعد الشاذلي في هذه المرحلة الهامة من تاريخ مصر وجيشها العظيم

في بداية شهر سبتمبر 1973، كنت طالباً، في كلية القادة والأركان المصرية، وحينها أخبرنا السيد مدير الكلية، آنذاك، اللواء عماد ثابت، رحمة الله عليه، أن السيد الفريق سعد الدين الشاذلي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، سيزور الكلية، على مدار يومين، للاجتماع بالدارسين، البالغ عددهم 160 ضابطاً، من ألمع، وأمهر، الضباط، من كل أفرع، وإدارات، القوات المسلحة.

وفي الموعد المحدد، حضر الفريق الشاذلي، وقضى معنا يومين كاملين، من الساعة الثامنة صباحاً، حتى الثامنة مساءً، حاملاً معه، “التوجيه 41″، والذي هو خطة اقتحام، وعبور، قناة السويس، بعدد 12 موجة من قوات المشاة، بعد تنفيذ الضربة الجوية، والتمهيد النيراني بالمدفعية ضد خط بارليف، والاحتياطيات الإسرائيلية المدرعة، في العمق.

كان الفريق الشاذلي رحمه الله، قد أسس، أثناء فترة حرب الاستنزاف، لمبدأ جديد بالقوات المسلحة، وهو إصدار كتيبات، أطلق عليها اسم “التوجيهات”، يقدم، في كل طبعة منها، أفكار جديدة لرجال القوات المسلحة، تساعدهم على حل العديد من المشكلات، في فترة حرب الاستنزاف، حتى صدر “التوجيه 41″، ليكون هو الخطة الحقيقية، المفصلة، لاقتحام قناة السويس، وتدمير خط بارليف، والتي كانت، من وجهة نظري، هي أساس نجاح حرب 73 كلها.

تم توزيع مسودة “التوجيه 41″، علينا، قبل اللقاء بعدة أيام، شريطة بقاء هذه الوثائق في الكلية، لدراستها وعرض المقترحات، وقد ثبت صواب، وحسن تقدير، الفريق الشاذلي، في قرار سيادته بإشراك طلبة كلية الأركان، في مناقشتها، باعتبارهم النخبة المميزة من ضباط القوات المسلحة، الذين يمثلون قياداتها الحالية، والمستقبلية.

صورة نادرة للملازم الشاذلي مع الملك فاروق أثناء التحضير للذهاب إلى حرب فلسطين 1948 ضمن سرية من الحرس الملكي (يتوسط المجموعة يمين الصورة)
الفريق الشاذلي مؤسس سلاح المظلات في مصر
العقيد الشاذلي مع الرئيس جمال عبد الناصر خلال زيارته للسودان في 23 نوفمبر 1960 وفي الصورة الرئيس السوداني إبراهيم عبود
الفريق الشاذلي مع الفريق أول محمد صادق وفي الصورة الرئيس السابق محمد حسني مبارك قائد سلاح الطيران ومحمد علي فهمي قائد قوات الدفاع الجوي
الفريق الشاذلي مع المشير أحمد إسماعيل علي
الفريق سعد الشاذلي يؤدي التحية العسكرية
الفريق الشاذلي مع المشير أحمد إسماعيل علي
الفريق الشاذلي مع الوزير أحمد إسماعيل والرئيس السادات
الفريق الشاذلي مع قادة حرب أكتوبر 1973
الفريق الشاذلي و الرئيس أنور السادات يستمعان إلى شرح المشير أحمد إسماعيل وفي الصورة محمد عبد الغني الجمسي وفؤاد نصار
الفريق الشاذلي وهو يعبر قناة السويس لزيارة جبهة القتال يوم 8 أكتوبر 1973 ويكون بذلك أول ضابط من القيادة العسكرية يزور جبهة القتال بعد العبور
الفريق سعد الشاذلي
الفريق سعد الشاذلي
الفريق سعد الدين الشاذلى فى الزى الملكى

كان الفريق الشاذلي قد وضع هذه الخطة، موضحاً تحديات، ومشاكلات، عمليات العبور، واقتحام خط بارليف، وكان منها، على سبيل المثال، أنابيب النابالم التي زرعها العدو الإسرائيلي، في عمق القناة، لضخ النابالم وتحويل مياه القناة إلى جهنم، تحرق القوات المحاولة للعبور، وكان منها مشكلة ارتفاع الساتر الترابي، التي يصعب معها أسلوب حمل الأسلحة والمعدات والذخائر، كما تعرض “التوجيه 41” لمشكلة اقتحام النقط الحصينة بخط بارليف، وعددهم 32 نقطة، فتم إعداد خطط، فرعية، مفصلة، لمهاجمة كل نقطة، وحجم القوات اللازمة، طبقاً لحجم العدو الموجود بها، وعدد الدبابات، وشكل دفاعات النقط.

فتناولت الخطة، في “التوجيه 41″، أساليب مهاجمة خط بارليف، ومجموعات فتح الثغرات في الساتر الترابي، وأسلوب عمل مجموعات الصاعقة البحرية لإغلاق أنابيب النابالم، وطريقة وتوقيتات دفع المفارز المتقدمة، في عمق سيناء، لصد احتياطات العدو المدرعة، ثم عمل مجموعات الدخان لستر قوات العبور، تلا ذلك خطة عبور 12 موجة، من قوات المشاة، المدعومة بالصواريخ المضادة للدبابات، بما يضمن وجود حجم مناسب لصد المدرعات الإسرائيلية في كل توقيت، ثم تخطيط ترتيب عبور القادة، والقيادات، على مختلف المستويات في هذه القوارب المطاطية.

ووصلت دقة التخطيط، إلى تحديد الجنود الذين سيحملهم كل من هذه القوارب، وتحديد ما يحمله كل منهم من أسلحة وذخيرة، والحقيقة أن هذا التوجيه لم يغفل أي من التفاصيل، حتى البسيطة منها، لضمان وإتقان النجاح، حتى مكان تثبيت علم مصر في كل قارب، وتحديد توقيت رفعه على الضفة الشرقية للقناة. كما تم التفكير في سترة جديدة للجندي، تناسب تلك مرحلة، لتسع كل احتياجاته، من الذخيرة، والمياه، والطعام، لمدة 3 أيام، وتم ابتكار سلالم الحبال، التي يستخدمها الجنود للصعود، بالأسلحة والمعدات، على الساتر الترابي، وغيرها من الابتكارات والإبداعات التي تضمن تحقيق نجاح المهمة.

استمتعنا، على مدار يومين، بنقاش، علمي، عسكري، على أعلى مستوى، في إطار ديمقراطي، أداره الفريق سعد الدين الشاذلي، كنا جميعاً نناقشه، دون رهبة، أو خوف، والكل يطرح أفكار مبتكرة، علماً بأن هذه الحرب هي مصير مصر، والأجيال القادمة. كان الفريق الشاذلي، بالطبع، ملماً بكل التفاصيل الدقيقة، بكل ذكاء، لذلك مع انتهاء اليوم الثاني، كان “التوجيه 41″، قد تم تعديله، وفقاً لنتائج المناقشات، والدراسات، وبدأ بعدها إصدار الخطط التفصيلية، منه، للجيوش الميدانية، والفرق، والألوية، والكتائب، التي ستقوم بالتنفيذ. وبعدها بأسبوع حضر الفريق الشاذلي بياناً عملياً، تم فيه عرض جميع خطوات، وتفاصيل، عملية اقتحام قناة السويس، بدءاً من مضخات المياه، التي اقترحها المقدم باقي زكي، لعمل فتحات في الساتر الترابي، إلى سترة الجندي المقاتل، إلى سلالم الحبال، إلى أشكال، ونوعية، القوارب المطاطية … وبعدها اطمأن إلى توفير كل مطالب، واحتياجات، القوات القائمة بالعبور، واقتحام قناة السويس، وخط بارليف.

وعندما جاء يوم السادس من أكتوبر، كان الفريق الشاذلي في مركز القيادة، يتابع، بنفسه، موجات العبور الاثنا عشر، حتى أنه بحساباته الدقيقة، كان يحصي ما عبر، وما تبقى، من المقذوفات المضادة للدبابات، فيقيس، بذلك، قدرة قواتنا على صد الاحتياطات المدرعة الإسرائيلية، والتي كانت هي الشاغل الأهم لنا، جميعاً، لإنجاح عملية العبور. وهكذا نجحت الموجات الأولى من عبور قواتنا إلى الضفة الشرقية للقناة، ليضع 200 ألف مقاتل مصري أرجلهم فوق رمال سيناء الغالية، ويتمسكوا بها، أو يبذلوا أرواحهم فداء كل شبر منها.

كانت إدارته للعمليات، خلال حرب أكتوبر، مثالاً للفكر المسلح بالعلم العسكري، والخبرة الميدانية، خاصة في ظل مسئولياته، بصفته رئيس الأركان، عن إدارة العمليات، خلال سير المعركة.وسوف تظل ذكراه، إلى الأبد، بأنه قائد مخلص، وعظيم، قدم لمصر، ولقواتها المسلحة فكراً عظيماً، خلال التخطيط، وإدارة العمليات، في حرب أكتوبر المجيدة، فأصبح من أفضل القادة العسكريين في تاريخ مصر … وإن ظلمته السياسة.

وجاء أكبر تكريم لهذا القائد العظيم من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما أطلق اسمه على أهم محاور الطرق في شرق القاهرة، ليكون اسمه دائما. أمام شعب مصر العظيم تقديرا واحتراما لما قدمه هذا البطل لمصر في حربها في أكتوبر 1973.

كاتب المقال

اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج

Email: [email protected]

واحداً من أهم أبناء القوات المسلحة المصرية.

ولد في 14 يناير في مدينة بورسعيد، لأب وأم مصريين.

تخرج، سمير فرج، من الكلية الحربية عام 1963.

والتحق بسلاح المشاة، ليتدرج في المناصب العسكرية حتى منصب قائد فرقة مشاة ميكانيكي.

تخرج من كلية أركان حرب المصرية في عام 1973.

والتحق بعدها بكلية كمبرلي الملكية لأركان الحرب بإنجلترا في عام 1974، وهي أكبر الكليات العسكرية في المملكة البريطانية،وواحدة من أكبر الكليات العسكرية على مستوى العالم.

فور تخرجه منها، عُين مدرساً بها، ليكون بذلك أول ضابط يُعين في هذا المنصب، من خارج دول حلف الناتو، والكومنولث البريطاني.

تولى، اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج، ، العديد من المناصب الرئيسية في القوات المسلحة المصرية، منها هيئة العمليات، وهيئة البحوث العسكرية. وعمل مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً بكلية القادة والأركان. كما عين مديراً لمكتب مدير عام المخابرات الحربية ورئاسة إدارة الشئون المعنوية.

تتلمذ على يده العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة، إبان عمله مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً في كلية القادة والأركان المصرية.

لم تقتصر حياته العملية، على المناصب العسكرية فحسب، وإنما عمل، سمير فرج، بعد انتهاء خدمته العسكرية، في العديد من المناصب المدنية الحيوية، ومنها وكيل أول وزارة السياحة، ورئيس دار الأوبرا المصرية، ومحافظ الأقصر. ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة NatEnergy.

وله العديد من الكتب والمؤلفات العسكرية، خاصة فيما يخص أساليب القتال في العقيدة الغربية العسكرية. كما أن له عمود أسبوعي، يوم الخميس، في جريدة الأهرام المصرية ومقال أسبوعى يوم السبت فى جريدة أخباراليوم.

   

مقالات ذات صلة