أخبار عاجلةسلايدر

” المحروسة نيوز ” تنفرد بنشر التفاصيل الكاملة لمحاضرة الخبير التسويقى “علاء خليفة” لأعضاء غرفة الشركات عن #التحول_الرقمي_فى_قطاع_السياحة

خليفة يحذر الشركات من التخلف عن الركب وضرورة مواكبة إستخدام التقنية والأساليب الرقمية الحديثة في مُجمل الرحلة السياحية من بدايتها وحتى نهايتها مروراً بكافة الخطوات والوجهات التي يقصدها السائح

في يوم 28 يونيو، 2019 | بتوقيت 6:15 صباحًا
 

وسط إهتمام وإقبال من أصحاب ومديرو الشركات السياحية .. قام الخبير التسويقى  السياحى المصرى الدولى  ” علاء خليفة ” رئيس مجلس إدارة شركة خبراء الديجتال بمصر والإمارات ..المتخصص  في التحول الرقمي في مجال السياحة و الترويج والتسويق السياحي لواجهات الدول السياحية، خريج كلية السياحة والفنادق جامعة حلوان، والحاصل على ماجستير ادارة الأعمال من جامعة أطلانطا بالولايات المتحدة الأمريكية، وعلى دبلومة في التسويق الألكتروني من جامعة بانسلفينيا بالولايات المتحدة  الأمريكية www.digitalexperts.ae، المرشد السياحي الدولي سابقا و نائب رئيس مجلس اداره الاتحاد الدولي للمرشدين السياحين السابق 

 بإلقاء محاضرة بفندق  سفير بالدقي عن التسويق الإلكتروني  تحت عنوان “التحول الرقمي والتسويق الالكتروني المعاصر” ، وذلك بدعوة من  لجنة التدريب والتنمية البشرية بغرفة الشركات السياحية برئاسة ” على المانسترلى ” رئيس اللجنة وعضو مجلس إدارة الغرفة، ومحمد فاروق ، عضو مجلس الإدارة ، رئيس لجنة السياحة الألكترونية بغرفة الشركات السياحية

الندوة حضرها أكثر من 109 من أصحاب ومديرى الشركات السياحية ، إلى جانب العديد من الشخصيات العامة من اساتذة الجامعات ورجال الأعمال والسياحيين وحضر جانباً منها وزير السياحة الأوغندى الذى كان قد تلقى دعوة للقاءه من على المانسترلى رئيس لجنة التدريب بغرفة الشركات السياحية للتباحص وإقامة حفل عشاء  تكريمنا لزيارته مصر. 
وقد تضمنت محاور الندورة أهمية إختيار وتحديد إستراتيجية التسويق من أجل  بناء مواقع سياحيةعلي مستوي عالمي ، وأهمية الحملات الإعلانيه علي الوسائط الرقمية وأهميهة تهيئة مواقع الشركات ليتوافق مع محركات البحث العالمية ، و إدخال الدفع الألكتروني الي الشركات و بوابات الدفع الالكترونية والمخاطر التي تواجهها وأهمية إختيار  المناسب منها لحجم أعمال الشركات ، و إستراتجيات التفاعل و التعامل مع مواقف التواصل الاجتماعي، أهمية خلق المحتوي في دعم قوه موقع الشركة  بين المواقع المنافسة ، وأخيرا ما هي أحدث التحولات الإستراتيجية في مجال السياحة والطيران للسنوات القادمة و أين يتجه العالم الآن في عصر الرقمنة الجديد ، وكيفية بناء البوابات الألكترونية والمشاريع التكنولوجية بشكل قوي ومؤثر و دورها في تنميه المجتمع

وقد أكد علاء خليفة فى بداية المحاضرة  على ليس مستغربا ان تعلن منظمة السياحة العالمية العام الماضي انه عام للتحول الرقمي في قطاع السياحه وتحقيق هذا الهدف بحلول عام 2026 .، مشيراً إلى  لان الاجيال الجديدة لديها قدرات عالية جدا في البحث واكتشاف الوجهات السياحية الرائجة والواعده في العالم وبالتالي فهم لهم قيادة حركة التغيير في السياحة في العالم خلال الفتره القادمة من خلال إتقانهم واستخدامهم لتقنيات البحث والحجز الإلكترونية وتوثيقهم الفوري لأنشطتهم، ومن هذا المنطلق تكمن أهمية تلبية طموحاتهم من خلال مواكبة تطوير التقنيات الحديثة ومواقع التواصل الإلكترونية وتحديثها بشكل مستمر.

أضاف خليفة ، إنه في المقابل، تواجه السياحة عددًا من التحدّيات الاجتماعية والبيئية، بالإضافة إلى التحدي في فاعلية الإدارة لتطبيق استراتيجية التحول الرقمي و التي لها الدور الرئيس في تلبية متطلّبات المسافر العصري وزيادة القدرة التنافسية. ونظرًا إلى ان طابع السياحة يمتدّ تأثيره على عدّة قطاعات، فإنّها تساهم أيضًا بنطاقها الواسع في تحفيز ريادة المشاريع ونمو المؤسّسات الصغرى والمشاريع الصغيرة والمتوسّطة الحجم إلى جانب الشركات الناشئة.


أشار علاء خليفة، إلى إنه حسب احصائيات المنتدى الاقتصادي العالمي، فانه من المتوقع أن يساهم التحول الرقمي في الطيران والسفر والسياحة إلى توليد قيمة مضافة لقطاع السياحة تصل إلى 305 مليار دولار خلال الفترة 2019-2025م) ونقل ما قيمته 100 مليار دولار أميركي من القطاعات التقليدية إلى المنافسين الجدد، وتوليد فوائد عير مباشره بقيمة 700 مليار دولار من خلال التقليل من الأثر البيئي وتعزيز السلامة والأمن والتوفير في التكاليف والوقت بالنسبة إلى السياح. كما أنه من المتوقع أن يشهد قطاع السياحة اانتقالا انتقائيا للوظائف الحالية، و يقابله طبعا تدريجيا خلق فرص عمل جديده تعتمد على مهارات العصر الرقمي الجديد، داخل وخارج منظومة السفر.

وقال  إنه يجب أن يعلم الجميع ان ‎التكنولوجيا الآن قلبت مفاهيم المنتج السياحي رأسًا على عقب، فلم تعد الطرق التقليديه للتسويق للمنتج الساحي هي ما يحافظ علي بقاء الشركات وجوده منتجاتها السياحيه ، ومحذراً من إنه  لم تعد المؤسسة الحكومية أو المؤسسات الرقابية فقط هي الجهة المخولة بمنح ختم الجودة فقط على المنتج السياحي ، وإنما  آراء جمهور السياح ممن اشتروا هذا المنتج سواء كان ذلك غرفة فندقية أو رحله او نقل سياحي أو وجبة في مطعم ما أو زيارة لمدينة ألعاب ترفيهية ، فقط هم من يقررون إذا ما كان هذا المنتج ذا جودة أم لا!

أوضح علاء خليفة، فى المحاضرة  إنه قطاع كبير جدا من السياح ‎يعتمد اليوم  اعتمادا كبيرا في تجربتهم السياحية على ‎التكنولوجيا ، وذلك خلال المراحل المختلفة للرحلة السياحية من مرحلة التعرف على المقصد السياحي إلى مرحلة حجز تذاكر السفر وأماكن الإقامة واختيار التجارب السياحية المختلفة سواء كان هذا للسياحة الثقافية مثل زيارات المتاحف والمواقع الأثرية وللسياحة الترفيهية!

أكد خليفة على أن التحول الرقمي في قطاع السياحة يضع السياحة و جميع مراحلها في طليعة القطاعات التي تتطور بسرعة هائلة بالتوازي مع التغير التكنولوجي المستمر وثورة المعلومات التي نشهدها خلال القرن الواحد والعشرين.

وأنه يجب الان ان يندمج قطاع السياحة الحالي في تكنولوجيا المعلومات الرقمية إذ أراد الإستمرار في المنافسة وضمان هيمنته على القطاعات التي تزيد من رؤوس أموال الإقتصاد وإنعاش حركة السوق التجاري كأول البدائل التي من شانها أن تضمن الإستدامة والإستقرار.

قال خليفة ، كلنا نعلم الان ان قطاعات السياحة بالعالم تتصدر الان طليعة القطاعات الإقتصادية العالمية سريعة النمو، وبإعتبارها المحرك الرئيسي للإقتصادات العالمية ، وذلك حسب اخر الاحصائيات العالمية ، مشيراً إلى أن  السياحه كانت  دائما شاهدة على هذه التغيرات الاقتصاديه في دول العالم وعاملاً رئيسياً فيها من خلال تطبيق التغير التكنولوجي السريع والتي وفرته لها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لها ورسخت فيها أنظمة التعامل الرقمي بين جميع الفئات المجتمعية، فضلاً عن بلورتها لأدوات تقنية للإدارة واللوجستيات والتشغيل والتوزيع وتسويق الخدمات السياحية التي تزامنت في هذه العصر في إيجاد سائحاً رقمياً يستخدم التقنية والأساليب الرقمية الحديثة في مُجمل رحلته السياحية من بدايتها وحتى نهايتها مروراً بكافة الخطوات والوجهات التي يقصدها.

وإختتم الخبير التسويقى  والمرشد السياحى المصرى الدولى ” علاء خليفة ” رئيس مجلس إدارة شركة خبراء الديجتال بمصر والإمارات ،  المحاضرة مؤكداً على إنه اليوم اصبحت جميع قنوات اعداد و توزيع وتسويق المنتج السياحي مترابطة ومتصلة اونلاين وتواجد علي قنوات متعدده ولذلك اقولها مره اخري للجميع في قطاع السياحه في الوطن العربي، من سيتخلف عن التحول الرقمي سيترك وحده ليتلاشي ويندثر.


وإنه من المتوقع أن يصل الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات في ما يخص التحول الرقمي وحده إلى 7.5 تريليونات دولار،  لذلك نصيحتي لكم جميعا ، استثمر من الان غير طريقه ممارستك للاعمال و استعد جيدا للمرحلة القادمة. 

 

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!