أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفر

وزير السياحة يفتتح مشروع أكشاك الوسط التجاري لمدينة السلط

في يوم 24 نوفمبر، 2022 | بتوقيت 2:18 صباحًا
افتتح وزير السياحة والآثار نايف حميدي الفايز، اليوم الثلاثاء، مشروع الأكشاك داخل الوسط التجاري لمدينة السلط في منطقة ساحة العين بدعم من مشروع “عزم” الدعم الاقتصادي للمجتمعات الأكثر تضرراً من جائحة كورونا.
وأكد الفايز خلال الإفتتاح، والذي حضره محافظ البلقاء الدكتور فراس ابو قاعود، وممثلة اليونيسف بالإنابة في الأردن شيروز موجي، ورئيس بلدية السلط الكبرى المهندس محمد الحياري، وممثلو المديريات ومجموعة من أبناء المجتمع المحلي أهمية المشاريع الصغيرة في تشغيل الشباب الأردني وتوفير فرص العمل المناسبة لهم وتحسين مستواهم المعيشي.
وثمن الفايز جهود اليونيسيف ودعمهم لإقامة مثل هذه المشاريع التي تساهم في تمكين المجتمعات المحلية، مشيرا إلى سعي الوزارة الحثيث لتوفير فرص العمل وزيادة نسبة تشغيل الأيدي العاملة في القطاع السياحي، وذلك تماشياً مع رؤية التحديث الاقتصادي، والإستراتيجية الوطنية للسياحة للأعوام 2021-2025.
وبين الفايز أهمية مثل هذه المشاريع التي تعتبر اضافة للمنتج السياحي الأردني، وتساهم في مساعدة الشباب على الانخراط في العمل بالقطاع السياحي، لافتا إلى أن مثل هذه المشاريع والتجارب الناجحة ستكون انطلاقة لمشاريع مشابهة في محافظات أخرى وذلك بالتعاون مع الجهات الداعمة.
وبدوره، قدم ابو قاعود الشكر لجميع القائمين على المشروع، لافتا الى انه وفر 26 فرصة عمل لنحو 26 عائلة وان المهن اختيرت بطريقة لا تؤدي إلى تنافس بين كشك وآخر .
من جهتها، قالت شيروز موجي، إن برنامج التعلم من أجل الكسب التابع لليونيسف يدعم الاقتصاد الشامل لضمان تمتع جميع الشباب بالمهارات والفرص لإطلاق العنان لإمكاناتهم بالكامل ليصبحوا مواطنين نشيطين يتمتعون بالمرونة الاجتماعية والاقتصادية.
وقالت بالتعاون مع شركائنا في مركز تطوير الاعمال – BDC وبالعمل عن كثب مع الحكومة الأردنية، سيساعد هذا البرنامج الشباب على الانخراط في سوق العمل، وتنمية المهارات المبنية على الطلب وريادة الأعمال، والانتقال بنجاح إلى مرحلة البلوغ.
وأعرب الحياري، عن دعمه المتواصل لتمكين الشباب ومساعدتهم في إيجاد مشاريع اقتصادية لهم من خلال الاستثمار واستغلال الموارد المحلية للبلدية مثل مشروع ساحة العين.
وبين أن البلدية على استعداد لتقديم العون لأبناء السلط والجهات الداعمة للشباب وصولا إلى مشاريع تنموية مستدامة، مثمناً الشراكة بين البلدية والمركز واليونيسف، والتي تهدف إلى المساهمة في التمكين الاقتصادي للشباب الباحثين عن العمل من خلال الشراكة والتعاون.
وأكد المدير العام لمركز تطوير الأعمال، غالب حجازي، دور المركز في المساهمة في التنمية الاقتصادية من خلال تحفيز المشاريع الريادية التي توفر فرص تشغيلية للشباب والسيدات، لافتا إلى أهمية المشروع الحالي كونه مشروعا رائدا يعزز أهمية الاستثمار واستغلال الموارد المتاحة التي تملكها البلديات والمؤسسات العامة في إيجاد مشاريع مدرة للدخل .
وبين أن هذا المشروع ضمن مشروع عزم المدعوم من اليونيسف ساهم في ايجاد فرص عمل للشباب داخل ساحة العين.
ويساهم مشروع “عزم” المدعوم من منظمة اليونيسف، في إيجاد فرص التشغيل الذاتي للباحثين عن العمل في السلط، حيث جرى خلال المشروع وبالتعاون بين مركز تطوير الاعمال – BDC، ومحافظة البلقاء، وبلدية السلط الكبرى، اختيار مجموعة من الشباب ضمن معايير وأسس واضحة لدعم مشاريعهم.
وتقدم 51 شابا وشابة بأفكار مشاريعهم وتم مقابلتهم من خلال لجنة مختصة في هذا المجال، حيث تم اختيار 13 مشروعا لدعمهم و إنشاء مشاريعهم الصغيرة، من خلال توفير المعدات والأدوات اللازمة والإشراف على التنفيذ، ومن ثم تشبيك الشباب بالأسواق المحلية لبيع المنتجات والترويج لها وإقامة عدد من الأنشطة والفعاليات التي تساهم في الترويج للمنطقة.
وقالت إحدى مستفيدات مشروع عزم، نور العبداللات، إنها تمكنت من خلال هذا المشروع من تجهيز وافتتاح أول ستوديو تصوير بطابع تراثي على مستوى المحافظة مما سيكون له الأثر على تحسين وضعها الاقتصادي وتوفير المزيد من فرص العمل لشباب المحافظة وتنشيط الحركة السياحية.
يذكر انه يتم برنامج “عزم” من قبل شراكة آفاق التابعة للمملكة الهولندية، وحكومة الولايات المتحدة الأميركية.

مقالات ذات صلة