أخبار عاجلةشئون مصرية ومحليات

قرية الفواخير تحتضن ورشة عمل ومعرضا مشتركا لفناني مصر والكويت

في يوم 14 نوفمبر، 2022 | بتوقيت 12:05 مساءً

تابعت المهندسة جيهان عبد المنعم نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية فاعليات ورشة العمل المشتركة لفن تشكيل الفخار والخزف داخل قرية الفواخير بالإضافة إلى عرض المنتجات الخزفية والتي تعتبر من أقدم الحرف التراثية المصرية للتعريف بها عن قرب وبالقرية خاصة بعد أعمال تطويرها . 

استقبل الوفد، العميد ماجد فوزي، المشرف العام على قرية الفواخير، والمهندسة دعاء أحمد بالدعم الفني بالمنطقة الجنوبية وتم اصطحابهم في جولة تفقدية ميدانية داخل القرية، تشمل الفواخير ومناطق العرض المفتوح ومعارض المنتجات، مع شرح تفصيلي عن القرية وإنشائها، وما تضمه من منتجات فخارية تعريفا بحرفة تعتبر من أقدم الحرف التي عرفها الإنسان منذ بدء البشرية.

وقدموا شرحا تفصيليا عن القرية وإنشائها وما تضمه من منتجات فخارية كما تم استعراض أهم المعلومات عن القرية من حيث عدد الفواخير بها والتي تضم ١٥٢ فاخورة على مساحة ١٣ فدان وتم البدء في إنشاءها عام ٢٠٠٥ من خلال إنشاء منطقة لصناعة الخزف والفخار حتى تدخلت الدولة المصرية برفع كفاءة القرية والمنطقة المحيطة بها بالكامل إلى جانب توصيل جميع المرافق التي تشمل المياه والكهرباء والغاز الطبيعي والصرف الصحي مع الاستمرار في تركيب الأفران صديقة البيئة ورفع كفاءة المباني وتركيب اللاند سكيب.

وشملت الجولة مشاهدة الحرفيين أثناء عملهم لإنتاج المشغولات الخزفية من الفخار وعرض لمنتجاتهم وأعمالهم اليدوية من خلال عروض دواليب العمل بأيدي جواهرجية الطين.

الجدير بالذكر أن ورشة العمل بقرية الفواخير بمدينة الفسطاط والتي عقدت على مدار يومي السبت والأحد الماضيين جاءت فاعلياتها على هامش أسبوع الثقافة الكويتية فى مصر من ٩حتى ١٥ نوفمبر، بحضور الدكتورة صفية القباني، نقيب التشكيليين والدكتور نبيل الفيلكاوي نقيب الإعلاميين والتشكيليين بالكويت ومجموعة من أعضاء اللجنة العليا للفنون التشكيلية بالكويت وعدد من فناني مصر والكويت ويقام كذلك على هامش هذا المعرض ورشة خزف لخمسة فنانين كويتيين وخمسة مصريين وإثراء المعرض بأعمالهم. 

وأعرب الحضور عن إعجابهم الشديد بالقرية وبالمنتجات الفخارية لما بها من المقومات الأساسية لتصبح من المحطات الهامة للزائر المصري أو الأجنبي كما أعربوا انبهارهم بالمعروضات المختلفة من تحف فنية وأدوات منزلية وهدايا وانتيكات وفازات ونوافير وغيرها من الأشكال والمجسمات الفنية والتي تعتبر من مصاف المنتجات اليدوية التي تعبر عن الهوية المصرية وتحافظ على الحرف التراثية القديمة التي قاربت على الاندثار .

مقالات ذات صلة