أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفر

تنفيذ 14 مشروعاً لتطوير موقع “التجلى الأعظم” فوق أرض السلام بمدينة سانت كاترين

المشروعات تستهدف إنشاء مزار روحانى على الجبال المحيطة بالوادى المقدس لتكون مقصداً للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية

في يوم 30 أكتوبر، 2022 | بتوقيت 7:00 مساءً
يُعد مشروع “التجلي الأعظم فوق أرض السلام” بسيناء في محيط جبلي موسى وسانت كاترين، بكافة مكوناته الفندقية والسياحية والخدمية، لتقديم تلك البقعة المقدسة من أرض مصر للإنسانية ولجميع الزائرين من أنحاء العالم على النحو الأمثل، تقديرًا لقيمتها الروحية الفريدة التي تنبع من كونها حاضنة للأديان السماوية الثلاثة حيث جار تنفيذ أعمال التشطيبات لمعظم المشروعات وتنفيذ أعمال المرافق والبنية الأساسية.

وجاء مشروع التجلى الأعظم فى إطار تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بتطوير مدينة سانت كاترين، الواقعة فى جنوب سيناء وسط سلسلة جبال،أشهرها جبل موسى، الذى كلم الله سبحانه وتعالى نبيه موسى عليه، أثناء عودته إلى مصر من مدين، وجبل كاترين، وبه دير سانت كاترين الأثري، والذى يُعد أحد أقدم الأديرة على مستوى العالم.

السيسى يطلع على تفاصيل مشروع التجلى الأعظم فوق أرض السلام

يستهدف مشروع تطوير موقع التجلى الأعظم  إنشاء مزار روحانى على الجبال المحيطة بالوادى المقدس، وذلك فى ضوء المكانة العظيمة التى تتمتع بها مدينة سانت كاترين، وتمثل مقصدًا للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية، بجانب توفير جميع الخدمات السياحية والترفيهية للزوار، وربط المدينة مع باقى المنطقة الساحلية الممتدة بين الطور وشرم الشيخ ودهب حيث ان هذا الموقع الفريد من نوعه على مستوى العالم والذى تجلى فيه المولى عز وجل هو موقع مشترك لجميع أتباع الديانات السماوية الثلاث.

يجرى حاليًا تنفيذ 14 مشروعًا لتطوير موقع “التجلى الأعظم” فوق أرض السلام بمدينة سانت كاترين حيث يتولى الجهاز المركزى للتعمير تنفيذ المشروعات وبتمويل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وهناك فرق عمل من الوزارة تتابع تنفيذ تلك المشروعات بشكل مباشر وتشمل

  1. – إنشاء مركز الزوار الجديد
  2. – إنشاء ساحة السلام
  3. – إنشاء النزل البيئي الجديد “الامتداد”
  4. – إنشاء الفندق الجبلي
  5. – تطوير النزل البيئي مصر سيناء
  6. – إنشاء المجمع الإداري الجديد
  7. – إنشاء المنطقة السكنية الجديدة بالزيتونة
  8. – تطوير المنطقة السياحية
  9. – تطوير وادي الدير
  10. – مشروع درء أخطار السيول
  11. – إنشاء شبكة الطرق والمرافق وتنفيذ أعمال تنسيق الموقع بمسار المشاة الرئيسي بوادي الأربعين
  12. – تطوير منطقة إسكان البدو
  13. – تطوير مركز البلدة التراثية
  14. – إنشاء المنطقة السياحية الجديدة بالاسباعية وجار تنفيذ أعمال التشطيبات لمعظم المشروعات وتنفيذ أعمال المرافق والبنية الأساسية بنسب متقدمة.

وقد شهدت هذه المشروعات إرتفاعاً فى النسب التنفيذية لمختلف المشروعات فيما سيتم إنهاء المرحلة الأولى من المشروعات وفقا للبرامج الزمنية المقررة.

ومنها مركز الزوار الجديد فقد تم الانتهاء من أعماله بنسبة 95% وإنهاء الأعمال بساحة مبنى السلام بنسبة 95%، وإنهاء وتنفيذ 80% من مشروع الفندق الجبلى فيما تم إنهاء الأعمال الخرسانية والمبانى بالنزل البيئى وجار أعمال التشطيبات الداخلية ، يأتى ذلك فيما تم تنفيذ 75% من المنتجع الجبلى أعلى الهضبة وتشطيب الواجهات بنسبة 70%.

كما تم الانتهاء من أعمال مشروع البازارات السياحية، بنسبة 90% وجار حاليا أعمال التشطيبات بالبازارات، فيما تم إنهاء 90% من مشروع الممشى السياحى بوادى الدير وجار حاليا أعمال التشطيبات.

وبالنسبة للمشروعات السكنية بالزيتونة, فقد تم  يتم تنفيذ 21 مجمعا سكنيا تشتمل على 546 وحدة بنسب تنفيذ تصل لـ85% فيما يتم حاليا تنفيذ التشطيبات الداخلية والواجهات.

وحول نسب تنفيذ المشروعات والمبانى الخدمية والأمنية فقد تم الانتهاء من مشروع النادى الاجتماعى بنسبة 90% وإنهاء ما يقرب من 60% من مبنى الإدارة والتحكم الجديد بالإضافة إلى إنهاء 75% من المجمع الشرطى الجديد وتنفيذ 40% من المجمع الأمنى الجديد.

وحول مشروعات المرافق ومخرات السيول، فقد تم تنفيذ 65% من أعمال المخرات والتى تشتمل على التدبيش والدك والتغطية فيما تم تنفيذ 40% من مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى والرى والطرق والكهرباء والاتصالات.

ويعقد الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة اجتماعا دوريا لمتابعة الموقف التنفيذى لمشروع التجلى الأعظم فوق أرض السلام بحضور اللواء محمود نصار رئيس الجهاز المركزى للتعمير ومسئولى الجهات والشركات الاستشارية والمنفذة للمشروع.

وطلب وزير الإسكان الإسراع بمعدلات تنفيذ مشروع تطوير موقع التجلى الأعظم، وتكثيف العمل بالموقع على مدار اليوم للانتهاء من التنفيذ وفقا للبرامج الزمنية المحددة، وبأعلى مستوى من الجودة، والتوسع فى زراعة أشجار الزيتون والنباتات المحلية، وتنفيذ أعمال تنسيق الموقع بأعلى جودة، مؤكدا أن هذا الموقع هو الفريد من نوعه على مستوى العالم، الذي تجلى فيه المولى عز وجل، وهو موقع مشترك لجميع أتباع الديانات السماوية الثلاث.

وأكد “الجزار” أن مشروع تطوير موقع التجلى الأعظم، ينسجم ويتسق مع البيئة المحيطة، وتعد المعايير البيئية هى الحاكمة فى تنفيذ أعمال التطوير، من أجل تحقيق التنمية المستدامة، ويتم استخدام خامات من البيئة المحيطة (حجر كاترين)، وألوان المباني متوافقة مع الطبيعة الجبلية المحيطة، كما يتم مراعاة اشتراطات وضوابط تطوير المناطق التراثية المعمول بها من قبل اليونسكو.

مقالات ذات صلة