أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفر

عمارة الإيموبيليا شاهدة على تاريخ مصر

في يوم 24 أكتوبر، 2022 | بتوقيت 3:00 مساءً
عمارة الإيموبيليا شاهدة على تاريخ مصر شُيدت العمارة في العام 1938م حيث صممها مهندسون أجانب، وتقع عند نقطة التقاء شارعي شريف وقصر النيل، وكانت محل السكن المفضل لنجوم وفناني وأدباء وسياسيي مصر في حقبة الخمسينيات والستينيات وحتى الوقت الحالي.
مالك العمارة هو رجل الأعمال المصري الشهير أحمد عبود باشا، وتكلف بناؤها نحو مليون و200 ألف جنيه في ذلك الحين، وصممت على هيئة برجين كل برج له 3 مداخل، ويضم البرج الأول 11طابقاً فيما يضم الثاني 13 طابقاً، ويبلغ عدد شقق العمارة 370 شقة وبها 27 مصعداً
تبلغ مساحة العمارة الكلية 5444 متراً، وتم البدء في بنائها في 30 أبريل 1938، وكانت أول عمارة في مصر يوجد بها مرآب للسيارات تحت الأرض ويسع لنحو 100سيارة.
أقام في العمارة أغلب فناني مصر في ذلك الحين، ومنهم نجيب الريحاني ومحمد فوزي وأنور وجدي وليلى مراد ومحمود المليجي ومحمد عبد الوهاب وماجدة الصباحي وكاميليا، بالإضافة إلى عدد من السياسيين مثل فؤاد سراج الدين أحد قيادات حزب الوفد وإبراهيم باشا عبد الهادي رئيس وزراء مصر السابق.
وأقام بعض الأدباء في العمارة وعلى رأسهم توفيق الحكيم وتركها حينما ازدحمت بسكانها.
ومن السياسيين الذين أقاموا في العمارة إسماعيل باشا حسن رئيس الديوان الملكي، وابن عم الملك فاروق وأحمد باشا كامل، وإسماعيل باشا صدقي رئيس الوزراء الأسبق، والدكتور عزيز صدقي رئيس وزراء مصر في عهد الرئيس الراحل أنور السادات، وكان فيها مكتب نقيب المحامين السابق أحمد الخواجة>
شارك فى بناء العمارة أكثر من 4 آلاف عامل، وتتميز بوجود نظام تدفئة خاص بها استمر لسنوات، حيث يتم وضع النفايات لكل شقة في مواسير ضخمة تصل إلى أسفل العمارة، وفيها يتم حرقها ومن خلال هذا الحرق يتم تزويد كافة الشقق بوسائل التدفئة عبر مجموعة من المواسير الضخمة التي ما زالت متواجدة حتى الآن.
قد تكون صورة بالأبيض والأسود لـ ‏سماء‏

مقالات ذات صلة