أخبار عاجلةالمنطقة الحرة

استمرار نمو قطاع  المدفوعات الرقمية وبطاقات الائتمان الافتراضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

في يوم 15 سبتمبر، 2022 | بتوقيت 12:00 مساءً

يتسارع  إستخدام بطاقات ائتمان “فيزا” الافتراضية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نتيجة تكيف الشركات مع تطور الاقتصاد الرقمي و حاجتها لها.  فبحسب البيانات الصادرة حديثاً عن “ترايبال كريديت”، وهي شركة تقدم حلولاً مالية رقمية شاملة للشركات في كل مراحل النمو، ازداد استخدام البطاقات الافتراضية بنسبة 126٪ بين الربع الثالث من عام 2021 والربع الثالث من عام 2022.

ووفقاً لشركة “ترايبال”، وقد ازداد هذا الإستخدام بنسبة 91٪ في مصر بين الربع الثاني والربع الثالث من عام 2022 ، وبنسبة 117.5٪ في المملكة العربية السعودية، وبنسبة 42.9٪ في الإمارات العربية المتحدة.

باتت الشركات في الشرق الأوسط تعتمد بشكل متزايد وشبه دائم على المدفوعات الرقمية. ووفق الشركة الاستشارية “ماكنزي”، ازدادت المدفوعات الرقمية بشكل مطّرد في المنطقة منذ العام 2014، كما وتسارعت وتيرة استخدامها بسبب جائحة كورونا، بحيث أشارت دراسة استقصائية إلى أن النمو التراكمي في المعاملات الرقمية قد تجاوز 50٪ منذ عام 2020.

ووفقاً لشركة “ماكنزي”، شهدت المملكة العربية السعودية على سبيل المثال نمواً بنسبة 70٪ في مدفوعات البطاقات بين فبراير 2019 و 2020، فيما ازدادت المدفوعات الالكترونية للمستهلكين بأكثر من 9٪ سنوياً في الإمارات العربية المتحدة بين عامي 2014 و 2019.

وعلى الرغم من النمو السريع لاستخدام المدفوعات الرقمية، تريثت المصارف التقليدية في اعتمادها. لكن ظهرت الشركات المتخصصة في التكنولوجيا المالية للدفع، مثل “ترايبال”، لتقديم خدمات ملائمة لبيئة الأعمال اليوم.

ازدادت حلول الدفع الرقمية بشكل كبير مع تحوّل الشركات إلى الاقتصاد الرقمي. وارتفع إصدار البطاقات الافتراضية الجديدة من قبل شركة “ترايبال” في المملكة العربية السعودية بنسبة 157.4٪ من الربع الثالث في العام 2021 إلى الربع الثالث من العام 2022. كما ارتفع هذا الإصدار بنسبة 64.6٪ في الإمارات و 263٪ في مصر.

تعتبر بطاقة فيزا الافتراضية للشركات من “ترايبال” من أحدث الحلول الخاصة بالمدفوعات الرقمية. ولا شك في أن الأمان، وتركيز النفقات، والتحكم في أذونات الدفع والمستخدمين، وسهولة التعامل هي من أبرز خصائص  وجاذبية المنتج.

تماماً مثل البطاقات المادية ، تتضمن البطاقات الافتراضية اسم المستخدم، ورقمه، وتاريخ انتهاء الصلاحية ورمز الحماية. وعند استخدام المحفظة الافتراضية، يستطيع المستخدمون استعمال هواتفهم المحمولة أو ساعاتهم الرقمية لإجراء عمليات الشراء فعلياً أو عبر الإنترنت .

بطاقات ائتمان فيزا الافتراضية

وبفضل هذا المنتج الرقمي، تستطيع الشركات إدارة المدفوعات ومراقباتها بفعالية أكبر.

كما توفر البطاقات الافتراضية للمستخدمين مرونة معززة في مجال المدفوعات الرقمية.

فقد تم تصميم البطاقة الافتراضية ذات الاستخدام الواحد لتتمكن الشركات من دفع المصاريف  التي لن تتكرر – مثل شراء تذكرة طائرة- ويمكن إلغاؤها بعد استخدامها. لكن مع بطاقة الاستخدام المتكرر، يمكن تحويل الأموال شهرياً لتسديد المدفوعات المتكررة.

“سواء كانت البطاقات الافتراضية للاستخدام الواحد أو المتكرر، فإنها حلول آمنة وفعالة للمعاملات الرقمية لأنها توفر تشفير البيانات، او تلغى إمكانية  فقدانها  لأنها رقمية ،ويقلل  من  إمكانية تعرض الشركات لانتحال الصفة أو الاحتيال والقرصنة. بالإضافة إلى ذلك، تسمح هذه البطاقات للشركات باعتماد اللامركزية في عمليات الشراء، مما يجعل عمليات الدفع أكثر كفاءة ويزيد من قدرة الشركة. وأخيراً، فإذا حصل استنساخ أو أي استخدام غير سليم للبطاقة، يمكن إلغاؤها على الفور وإعادة تفعيلها عند الحاجة”، صرحت أميرة فاضل، المدير الإقليمي لشركة “تريبال” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كانت ذروة الإنفاق عبر الإنترنت مع “ترايبال” مخصصة للإعلان عبر الإنترنت، والشحن والخدمات اللوجستية، والتكنولوجيا والبنية التحتية للكمبيوتر- مما يثبت أن البطاقات الافتراضية هي أداة قيّمة للشركات في مختلف مراحل النمو التي تسعى إلى العمل بسرعة أكبر في الاقتصاد الرقمي.

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!