أخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

عجمى : أزمة توثيق عقود العمرة مستمرة..وعفوا المسئولين المعنيين خارج نطاق الخدمة !!

تأشيرات B2C 'شغالة بلا هوادة "خارج بوابة العمرة..والشركات السياحية الملتزمة فى حالة يرثى لها

في يوم 9 سبتمبر، 2022 | بتوقيت 4:47 مساءً

اكدت وزارة السياحة والآثار  عبر خطاب أرسلته إلى غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة أن آخر موعد لتوثيق عقود العنرة مع الوكيل السعودى يوم 21 سبتمبر الجارى ، وإنه لن يتم مد العمل بالتوثيق بعد هذا الموعد .

وأشارت وزارة السياحة والآثار  إلى أن العمل بتوثيق عقود العمرة قد بدأ من يوم 21 أغسطس الماضى ، وإن هذا يأتى فى إطار الإستعدادات لبدء موسم العمرة فىةأول أكتوبر المقبل وفقا لقرار الدكتور مصطفى مدبولى ،رئيس مجلس الوزراء.

 فيما أكد  ثروت عجمي، رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة شركات السياحة بالأقصر ، على استمرار أزمة توثيق عقود وكالة العمرة، بعدما اشترطت وزارة الخارجية المصرية توثيق العقود أولا بنظيرتها السعودية إعمالا بمبدأ المعاملة بالمثل.

فيما توقفت الخارجية السعودية عن هذه الخطوة منذ سنوات، ما تسبب في عرقلة توثيق عقود شركات السياحة المصرية المنظمة للعمرة.

وقال عجمي، في تصريحات خاصة، إن مرحلة توثيق عقود الوكالة بين وكلاء العمرة السعوديين وشركات السياحة المصرية تنتهي في 21  سبتمبر الجاري، وحتى الآن لا تزال الشركات المصرية عاجزة عن توثيق العقود لبدء باقي الإجراءات، وذلك بسبب الشرط المصري الجديد، وعدم التوصل لاتفاق مشترك مع الوكلاء السعوديين، مشيرا إلى أهمية التوصل لحل سريع للأزمة، أو مد مرحلة توثيق العقود وإن كان ذلك يؤخر الرحلات.

ثروت عجمى ، رئيس فرع غرفة الشركات السياحية بالأقصر

وطالب عجمي بسرعة فتح رحلات العمرة الرسمية عن طريق البوابة الإلكترونية، لوقف الرحلات اليومية للمعتمرين المصريين الذين يسافرون من خارج البوابة عن طريق تأشيرات B2C، والتي تتيح لهم السفر للمملكة وأداء المناسك، بعيدا عن السركات السياحية وبوابة العمرة المصرية .

وأشار عجمى إلى  أن  السبت من كل أسبوع تطير رحلة طيران لشركة العربية للطيران  من الأقصر حاملة الكثيرين من المعتمرين المصريين بالتأشيرة السياحية أو تأشيرة أي دولة خليجية ويتم الترانزيت في جدة ومن ثم الذهاب لأداء المناسك “B2C” دون أدنى رقابة من الدولة، ودون حماية حقوق المعتمرين باعتبار البوابة المصرية للعمرة  شريكا في التعاقد،

وقال أن  هذا الأمر يعمق خسائر شركات السياحة الملتزمة وقد يدفع بعضها  للنحايل والتعامل مع هذه التأشيرات لإنقاذ ما تبقى منها نتيجة التداعيات والآثار السلبية لحائحة گورونا  وما شهده موسمى العمرة والحج لعام 1443 هجرية من التناقص الواضح فى التأشيرات الممنوحة للشركات السياحية لتنفيذها سواء فى العمرة أو الحج.

وطالب  رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة شركات السياحة بالأقصر ، بضرزرة  سرعة الإعلان عن الأمور الفنية الخاصة بأعداد التأشيرات لكل شركة، والرسوم المطلوبة للعمرة، حتى تستطيع الشركات تسعير البرامج.م

وضحا أنه حتى الآن لا يمكن للشركات وضع أسعار أو إعلانات لبرامج العمرة نظرا للغموض الذي يحيط بالأمور الفنية التنفيذية، فيما يتساءل العملاء يوميا عن المواعيد والأسعار والتفاصيل ولا تملك الشركات أية معلومات لتصرح بها.

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!