المنطقة الحرةسياحة وسفر

فندق تريب باي ويندام دبي يشارك أهم الممارسات البيئية قبيل اليوم العالمي للبيئة

حملة للتخلص من إستخدامات البلاستيك للحفاظ على الصحة وتقليل السموم والبكتيريا الموجودة في بعض العبوات البلاستيكية

في يوم 1 يونيو، 2019 | بتوقيت 2:20 مساءً

يواصل تريب باي ويندام دبي مسيرة النجاح بوصفه الفندق الرائد في مجال الاستدامة في قطاع الفنادق، وهو ما يبرز في جهوده المبذولة تجاه التخفيف من الآثار البيئية، وفي مبادراته البيئية مثل مبادرة LUVE للاستدامة، الهادفة إلى تقليل الهدر وإعادة استخدام المواد ودعم المجتمع.

وتمكن الفندق، الذي يضم 650 غرفة والواقع في منطقة برشا هايتس، من تأكيد مكانته كواحد من أكثر الفنادق التي تهتم بالبيئة في الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد الخطوات الناجحة التي قام بها من أجل الاستغناء عن استخدام الزجاجات البلاستيكية عبر نظام مبتكر لتنقية المياه وإعادة تعبئة الزجاجات، وغير ذلك من مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات.

وبمناسبة اليوم العالمي للبيئة والذي يصادف في الخامس من يونيو من كل عام، تشارك جو إيلا مور، مدير عام فندق تريب باي ويندام دبي، أهم الممارسات التي يمكن اتباعها لتحقيق الاستدامة وعيش نمط حياة صحي:

  • تقليل النفايات: ما من شك بأن هذه الخطوة تعتبر من الأمور الأساسية، على سبيل المثال عندما تذهب للتسوق، حاول أن تأخذ “حقيبة تسوق” للمساعدة في تقليل الأكياس البلاستيكية. جرب العيش بدون استخدام الأكياس البلاستيكية لمدة أسبوع، ليكن ذلك تحدياً ضمن الأسرة أو المكتب أو المدرسة.
  • سواء كان ذلك في الفندق أو العمل أو في المنزل، تذكر أن تغلق ستائرك عندما تكون الشمس مشرقة، لضمان تقليل استهلاك التكييّف. أغلق أبواب الغرف وأطفئ جميع الأضواء، لا سيما عندما لا يوجد أحد في الغرفة.
  • تأكد ما إذا كان بإمكانك تثبيت مصفاة لدش الاستحمام، لأن هذا يقلل من استهلاكك للمياه بنسبة كبيرة، كما سيحافظ على بقاء الدش بحالة جيدة، وقد تقل الفواتير إلى النصف.
  • ننصح بالعودة لاستخدام الصابون الصلب، إذ تستهلك عملية تعبئة الصابون السائل الكثير من النفايات، لذا من الأفضل العودة إلى الصابون الطبيعي الصلب للاستحمام.
  • حاول الاستغناء عن جميع الزجاجات البلاستيكية الدائمة أو المؤقتة والاستعاضة عنها بعبوات زجاجية يمكنك غسلها وإعادة استخدامها يومياً. سيساهم هذا الأمر في الحفاظ على البيئة، وكذلك الحفاظ على صحتك من خلال تقليل السموم والبكتيريا الموجودة في بعض العبوات البلاستيكية.

مقالات ذات صلة