أخبار عاجلةالمنطقة الحرةشئون مصرية

سيد الإسكندرانى المرشح لنقيب الصحفيين : لست محسوباُ على تيار .. وهدفى العمل على إصلاح المهنة واستعادة ريادتها  وزيادة الدور الخدمى للأعضاء

لا للتفرقة بين الصحفيين .. إنشاء صندوق للأزمات والطوارىء ..ونظام تأمين صحى للجميع

في يوم 26 فبراير، 2019 | بتوقيت 2:55 صباحًا

 

أكد الكاتب الصحفى ” سيد الإسكندرانى ” ، نائب رئيس تحرير جريدة الجهورية ، المرشح لمنصب نقيب الصحفيين ، إنه يسعى من خلال هذه الإنتخابات  لمنص النقيب ، إستعادة النقابة لدورها الأساسى فى الحفاظ على المهنة وتقاليدها ، وزيادة الدور الخدمى لإعضاء النقابة ، والعمل على إصلاح مهنة الصحافة عبر التنسيق والتعاون مع كافة الجهات ذات الأرتباط المشترك بالصحافة .

قال الإسكندرانى ، فى تصريحات خاصة لـ ” بوابة المحروسة ”  ، أن برنامجه الإنتخابى بسيط جداً ويهدف الإرتقاء بمستوى معيشة الصحفيين بما لايليق بهم وبهذه المهنة التى كانت ولا تزال تمثل سلطة رقابية شعبية على كافة السلطات الأخرى .

أضاف  المرشح لنقيب الصحفيين ، إن البرنامج يتضمن العديد من الأفكار والمقترحات سهلة التنفيذ  والتطبيق  من بينها أحقية الزملاء بالصحف الحزبية والمستقلة فى الحصول على مكافأة نهاية الخدمة من المجلس الأعلى للصحافة إسوة بالزملاء من الصحف القومية وضرورة أن تقوم النقابة بهذا الدور لكونها هى الراعية والمعنية بالحفاظ على كافة المكتسبات  لكل الصحفيين  أعضائها سواسية ودون تفرقة بين صحفى الشمال والجنوب كما يطلقون  صحفيو الصحف القومية ” الحكومية ” أو صحفيو الصحف القومية ” الحزبية ” .

أشار الإسكندرانى ، إنه سيسعى  لإنشاء صندوق داخل النقابة لمساعدة الزميلات اللاتى تعانين من مشاكل حياتية أو أسرية ، بالتوازى مع انشاء صندوق للبطالة والحالات الحرجة والطارئة ، خاصة وأن هناك العديد من الزملاء الصحفيين يعانوا من عدم وجود دخول لهم إما نتيجة لعدم قدرة مؤسساتهم فى الوفاء بإلتزاماتها فى حقوقهم ” المرتبات و المهايا والأجور” ، أو لغلق العديد منها نتيجة للأزمات المادية التى مرت بها صناعة الصحافة والإعلام منذ سنوات ليست قليلة .

أوضح الإسكندرانى ، أنه يمتلك العديد من الحلول والأفكار والمقترحات  لحل مشاكل الصحفيين بالصحف الحزبية والخاصة والتى تمثل صداع مزمن لدى النقابة ، مشيراً إلى إنه يجب حل كل مشكلة على حدى وبالتواصل مع الجهات الأخرى وأجهزة الدولة لتقديم المساعدة فى حلها ، مؤكداً على إنه  ملتزم بإنهاء هذه الأزمة بالتنسيق مع الدولة وأجهزتها بشكل وبفكر مختلف يتم عليه حلها .

أوضح الإسكندرانى ، إنه بإذن الله تعالى سيقوم من خلال مجلس النقابة لإعداد قانون للصحافة بالإستعانة بالخبراء القانونيين وأهل الخبرة من الرواد الصحفيين لصياغة مواده وبنوده وكذلك اللائحة الخاصة به بما يتوافق مع متطلبات النقابة فى حفاظها على المهنة ووقف العقوبات السالبة للحريات فى جرائم النشر ، وتفعيل قانون حرية تداول المعلومات والذى بتطبيقه سيكون هناك الشفافية  بين الصحف والأجهزة الأخرى نتيجة للحرية  والحصول على المعلومة الصحيحة من مصدرها.

قال إنه  سيعمل على تحقيق ما يطالب به الزملاء من ضرورة وضع كادر خاص للصحفيين يبدأ بخمسةآلاف جنيه ، وزيادة المعاشات الى 2500 جنيه ، وأستمرارعمل الصحفى حتى سن الخامسة والستين وحصوله على جميع مستحقاته الماديه كاملة من البدلات والمكافات والعلاوات .

أشار إلى أن برنامجه يحمل أيضاً تطبيق منظومة متكاملة للخدمات فى اطار علمى ،والسعى لانشاء قانون يكفل التأمين الصحى الشامل لجميع الصحفيين ، كما يجب وضع ضوابط جديدة للقيد بعضوية النقابة ووقف الأبواب الخلفية لدخولها ، بما يضمن أن يكون المحرر الذى ينضم للنقابة ملماً بكافة القواعد والأسس التى تدفعه مستحقاً لحمل كارنيه النقابة ، وبما لا يسىء للمهنة .

أكد سيد الإسكندرانى ، أن يقف إلى جوار الزملاء المعتقلين بالسجون والذين لم يتم التحقيق معهم فيما هو منسوب إليهم من إتهامات ، وإنه يطالب بالإفراج  الفورى عنهم ، طالما لم يتم إدانتهم فى أية قضايا سياسية أو جنائية أو أية جريمة فى قضايا النشر  ، ولم يقدموا للمحاكم  المختصة .

أوضح ،إنه يهدف  لدعم الصحفى بكل ما يعينه على أداء رسالته مهنيا وإجتماعيا ،وتوفير كل السبل التى تجعله ينجز عمله فى يسر وسهولة وأمان ، وإنه يعمل على اعادة الامتيازات للصحفيين فى المواصلات العامة والمترو والقطارات .

إختتم   الكاتب الصحفى ” سيد الإسكندرانى ” ، نائب رئيس تحرير جريدة الجهورية ، المرشح لمنصب نقيب الصحفيين ، تصريحه بتأكيده اننى مرشح لجميع الزملاء أعضاء الجمعية العمومية، وإنه ليس محسوبا على تيار أو جهة أو شلة معينة , فالنقابة فوق كل ذلك , وإنه يدخل هذه المعركة الشرسة رافعاً شعار ” معاً  لبناء نقابتنا من جديد “، مششيراً إلى أن هذا لن يتحقق ما لم  نخلص النوايا ونتكاتف من أجل إستعادة مهنة الصحافة لهيبتها وقيمتها  ، داعياً  الجمعية العمومية لحسن إختيار الأفضل والأصلح والأنسب لقيادة النقابة فى الدورة المقبلة .

مقالات ذات صلة

إغلاق