أخبار عاجلةالمنطقة الحرةشئون مصرية ومحلياتعالم الطيران

القطرية ترسي معايير تعافي السفر.. وتطير إلى 145 وجهة

في يوم 25 مايو، 2022 | بتوقيت 5:00 مساءً

نشرت مجموعة الخطوط الجوية القطرية تقرير الاستدامة الخاص بها للأعوام المالية 2019-2021، وهو يعتبر إصداراً خاصاً لهذين العامين تحت عنوان “الاستجابة والإغاثة والتعافي والمرونة”. ونظراً للظروف غير المسبوقة التي واجهها قطاع الطيران العالمي عام 2020؛ فإن هذا التقرير الخاص يختلف عن تقارير الأعوام السابقة، وذلك نتيجةً للآثار التي نجمت عن جائحة كوفيد – 19، وألقت بظلالها على عملياتها التشغيلية.

ويوضّح التقرير بصورة مفصّلة، الخطوات التي مكّنت مجموعة الخطوط الجوية القطرية من الاستجابة لاحتياجات مسافريها على نحوٍ سريعٍ، بالإضافة إلى جهود الإغاثة التي بذلتها لمساعدة المسافرين الذين تقطّعت بهم السُبل للعودة إلى بلادهم بأمان، فضلاً عن نقل الإمدادات الطبية الأساسية وغيرها من المساعدات، إلى الأماكن التي كانت في أمسّ الحاجة إليها. كما يشير التقرير إلى الاستراتيجية التي اتّبعتها المجموعة في سبيل تحقيق التعافي والمرونة، لضمان استدامة عملياتها على المدى الطويل.

وتمكنت الخطوط الجوية القطرية من مواءمة عمليات الاستجابة للطوارئ قصيرة الأمد على نحو استثنائي، وذلك من خلال الاستثمار في العمليات ذات الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية طويلة الأمد، بهدف ضمان سلامة وأمن ورفاهية المسافرين والموظفين. كما حافظت الخطوط الجوية القطرية على مهمتها المتمثلة في نقل المسافرين والشحن الجوي، بصورة تتسم بأعلى مستويات التعقيم والسلامة والأمان، لتصبح بذلك شركة الطيران التي يمكن للعملاء الوثوق بها والاعتماد عليها.

وقال  أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “شكّلت جائحة كوفيد – 19 تحديّات جمّة غير مسبوقة أمام قطاع الطيران والشركات الكبيرة والصغيرة والحكومات المحلية والعالمية والعائلات والأفراد على حدّ سواء. وفي الوقت الذي ألقت فيه الجائحة بظلالها على مختلف جوانب عملياتنا خلال عامي 2020 و2021، إلّا أننا واصلنا الاستجابة إلى تحدّياتها مع الالتزام بالعمل نحو تحقيق صافي انبعاثات كربوني يصل إلى صفر. كما أننا ندرك في قطاع الطيران أنه ما زال أمامنا الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به، بيد أننا سنواصل العمل على تعزيز عملياتنا وخدماتنا وتطويرها، والاضطلاع بمسؤولياتنا الرامية لضمان تحقيق بيئة آمنة ومستدامة في قطاع الطيران للأجيال القادمة”.

وخلال ذروة انتشار الجائحة، حافظت الخطوط الجوية القطرية على نهجها الثابت ومكانتها الرائدة في مجال الاستدامة البيئية. كما واصلت العمل على إرساء الأسس لتحقيق التعافي بصورة مستدامة، فضلاً عن المساهمة في الحفاظ على التنوع البيولوجي العالمي من خلال تطبيق سياسة صارمة إزاء النقل غير المشروع للأحياء البرية ومنتجاتها.

والتزمت الخطوط الجوية القطرية، جنباً إلى جنب مع تحالف ون ورلد، بصافي انبعاثات يصل إلى صفر بحلول عام 2050، ليصبح بذلك أول تحالف عالمي لشركات الطيران يتحدّ وراء هدف مشترك لتحقيق الحياد الكربوني في قطاع الطيران.

وبالشراكة مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي؛ أطلقت الخطوط الجوية القطرية برنامجاً خاصّاً للمسافرين للتعويض الطوعي عن الكربون الناجم عن رحلاتهم، والذي تم توسيعه ليشمل الشحن الجوي والعملاء من الشركات، مع الاستمرار في تعزيز الأداء البيئي والمحافظة على شهادة التقييم البيئي من الاتحاد الدولي للنقل الجوي التي تعدّ أعلى مستوى من شهادات الاعتماد في قطاع الطيران. 

وتواصل الخطوط الجوية القطرية تسيير رحلاتها حاليّاً إلى 145 وجهة عالمية، عبر مقر عملياتها في الدوحة، مطار حمد الدولي الحائز على جائزة “أفضل مطار في العالم” بحسب تصنيف جوائز سكاي تراكس للمطارات لعام 2021.

حصدت الخطوط الجوية القطرية جائزة “أفضل شركة طيران في العالم” ضمن جوائز سكاي تراكس العالمية 2021، إلى جانب الفوز بخمس جوائز أخرى، وهي:

  • “أفضل درجة رجال أعمال في العالم”،
  • “أفضل صالة لدرجة رجال الأعمال في العالم”،
  • “أفضل مقعد على درجة رجال الأعمال في العالم”،
  • “أفضل خدمات طعام على درجة رجال الأعمال في العالم”،
  • “أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط”.

وتتصدر الناقلة الوطنية لدولة قطر شركات الطيران العالمية بعد الفوز بجائزة الأفضل في العالم للمرة السادسة في تاريخها في إنجاز غير مسبوق

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!