أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرعالم الطيران

“ريمون نجيب” يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” عن : المطارات البداية و النهاية

في يوم 4 مايو، 2022 | بتوقيت 6:46 مساءً

بالطبع الجميع يعلم ان الهدف دائما هي البحث عن المصلحة العامة و ليس الغرض هو جلد الذات ، بالطبع هناك تطور ملحوظ في مطارات مصر و لكن لي ملحوظات ، منذ عدة ايام صادفني الحظ ان اسافر من مطار شرم الشيخ الدولي و العودة اليه و لاحظت ما يلي :

  • بالطبع هناك تعدد لنقاط التفتيش داخليا للتامين ، و هو ما لا يحدث في معظم مطارات العالم و لكن واضح ان هناك خوف كبير من حدوث اي تسرب او وجود نقاط ضعف داخلي و يتم علاج هذا بتعدد نقاط التفتيش مما يسفر عنه ضيق السائحين و يجب علاج هذا .
  • القائمين علي التفتيش ليست لديهم القدرة علي التفاهم بسبب عدم وجود لغه و من ناحية اخري عليهم ضغط كبير ، و بالتالي فطريقة تعامل بعضهم غير مناسبة .
  • السوق الحرة ضعيفة و تحتاج الي بضائع مختلفة حيث ينقصها المنتجات المصرية و الالكترونية و الملبوسات …. الخ ، فهذا مورد جيد للعملة و لكن للاسف السوق الحرة بمطار شرم الشيخ لا يضاهي مطارات العالم الذين يتفننوا في العرض لزيادة المبيعات ، ارجوا ان نعيد النظر فيما يتم عرضة.
  • المطاعم الداخلية : اسوء ما رايته في حياتي ، ما يقدم سيء جدا وغياب للنظافة و سوء عرض المنتجات وللاسف وصمة عار في المطار ، فالسائحين يريدون شراء ماء و عصير و لا يوجد من يبيع ، لان البائع اغلق الكاشير و اختفي لمدة ربع ساعه و للاسف لا يوجد من يتابع او يفتش عليهم ( من المحتمل ان يكون حدث فردي ).
  • عند العودة يوجد في صالة الوصول مجسمات لبابا نويل و زينة لراس السنه و للاسف بعضها في حاله غير جيدة و مهملة و مغطاة بالاتربة و بعضها محطم و نحن في شهر مايو و مازالت موجودة حتي وقتنا هذا وعلمت من صديق انها موجودة من اكثر من عام !!!! ، و لدي صور و لكن لن انشرها.
  • صالة الوصول للاسف حوائطها غير نظيفة بسبب هطول امطار تسببت في وجود اتربة كثيفة تجمعت في صورة طين علي الحوائط و لم يتم تنظيفها منذ فترة كبيرة .
  • لا يوجد وسيلة نقل من المطار الخارجي الي الداخلي و بالتالي السائح يجب ان يؤجر تاكسي او يمشي بين المطارين مسافة1.5  كيلو متر .
  • لا يوجد بالمطارات واي فاي انترنت كسائر مطارات دول العالم ولا حتي اكباس كهربائية لشحن الموبايلات او الكمبيوترات .
  • اخيرا و ليس اخرا الطيران الداخلي فهناك تاخير اكثر من نصف ساعه والطائرة كلها سائحين اجانب ،حتي لم يحاول احد ان ينوه عن هذا او حتي يعتذر ،

هذة تجربتي في اخر رحلة لي من اسبوع ، فما يحدث في مطار شرم الشيخ الاكثر استقبالا للسائحين الاجانب هو تجربة غير ايجابية بالمرة و تسيء الي سياحة مصر .

فالمطار هو بداية و نهاية تجربة السائح ، فان لم تبدا بداية جيدة ونهاية سعيدة فهذا يقضي علي تجربة السائح السياحية ويسبب عدم رغبه بعض السائحين للعودة مرة اخري.

فهناك مطارات تضع اجهزة لقياس مدي رضاءك عن تجربتك بمطاراتهم ، فهل سنري هذا في يوم من الايام ، ام سنخاف من النقد .

هل سنري ضباط و عاملين بالمطار يتحدثون لغات مختلفة و يتعاملون مع السائح بترحاب وبشاشة ، هل سنري في يوم من الايام شركات مطاعم عالمية تؤجر مطاعم المطار لتقديم وجبات وخدمات تليق بمصر و ترفع من مستوي الخدمة بالمطار ….. الخ

معا لمستقبل سياحة افضل

ريمون نجيب

مقالات ذات صلة